اعلان

آخر ما قاله الضابط المصري قبل مقتله أثناء تفكيك القنبلة التي زرعها إرهابي الكنيسة – فيديو

Advertisement

روى سعد عسكر مكتشف القنبلة التي زرعها إرهابي قرب الكنيسة في مدينة نصر، أن جملة من الأحداث سبقت انفجار القنبلة التي قتلت خبير المتفجرات لدى تفكيكها.

حقيبة

وقال عسكر: “أثناء صلاة العشاء توجهت إلى الصيدلية، واتصلوا بي وقالوا إن هناك شخصا يحمل حقيبة صعد أعلى المسجد، وفي ثانية كنت في المسجد كنت أعتقد أنه حرامي، أو يريد تعاطي مخدرات كنت سأقول له كلمتين كي يهديه الله”. وأضاف عسكر أنه عندما صعد إلى أعلى المسجد ورأى الحقيبة علم أن بداخلها قنبلة، وصرخ: “الله أكبر… ارجع للوراء” مشيراً إلى أن القنبلة كانت موجهة للكنيسة، التي تبعد عن المسجد نحو 3 أو 4 أمتار.

كان يصرخ في الناس

وتابع: “توجهت مسرعا لأحد ضباط الأمن المتواجدين أمام الكنيسة لحراستها، وأبلغته أن هناك شخصا وضع قنبلة في المسجد بهدف تفجير الكنيسة، فجرى مسرعا، وعندما رأى الحقيبة أبلغ عن وجود قنبلة بمسجد ضياء الحق بمدينة نصر، وجاء أفراد الأمن تباعا إلى أن وصل خبير المفرقعات”. وأضاف: “الشهيد الرائد مصطفى عبيد خبير المفرقعات، عندما رأى القنبلة وشعر بوجود خطر، تعامل مع الأمر بمفرده. كان يصرخ في الناس لكي يخرجوا قبل تفكيك العبوة الناسفة حتى لا يموت أحد منهم، وانفجرت فيه القنبلة أثناء تفكيكها، وكان هناك نقيب آخر منهار ويبكي بدل الدموع دما عليه”.