الميليشيا الحوثية تحتجز 72 شاحنة محملة بمواد الإغاثة لبرنامج الغذاء العالمي

احتجزت ميليشيا الحوثي الإرهابية 72 شاحنة إغاثية تابعة لبرنامج الأغذية العالمي كانت في طريقها إلى محافظة إب، وذلك بعد أيام على اتهام البرنامج التابع للأمم المتحدة للحوثيين المدعومين من إيران بسرقة المعونات المخصصة للمتضررين في مناطق سيطرتها. وحمّل وزير الادارة المحلية في الحكومة اليمنية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية الميليشيا الإرهابية المسؤولية الكاملة عن النقص الغذائي أو الكوارث الغذائية الإنسانية التي قد تحدث للأهالي في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، والمسؤولية المباشرة عن أي تلف للمواد الإغاثية المحتجزة.

واتهم الوزير فتح الإرهابيين الحوثيين بارتكاب أعمال ممنهجة ضد العملية الإغاثية في اليمن تهدف من خلال ذلك لتجويع الشعب اليمني وحرمانه من أبسط الحقوق المتمثلة في منع وصول المستحقات الإغاثية للمحتاجين. ودعا المسؤول اليمني، منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في بلاده ليزا غراندي إلى سرعة التدخل للإفراج عن الشاحنات الإغاثية المحتجزة بشكل عاجل وفوري والرفع إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن بكافة الانتهاكات التي تمارسها الميليشيا بحق الأعمال الإغاثية، وإدانة هذه التصرفات الإرهابية والتي تساهم في تردي الأوضاع في مناطق سيطرة الحوثيين. وكشف الوزير فتح أن الحكومة اليمنية سترفع القضايا إلى المحاكم الدولية ضد الميليشيا الإرهابية التي تقوم بشكل مباشر في تجويع الشعب اليمني، والمساهمة في تردي الوضع الإنساني في مناطق سيطرتهم, مشيراً إلى أن الميليشيا الإرهابية تأتي كأكبر المنتهكين للعملية الاغاثية والانسانية في العالم.

وشدد فتح على ضرورة قيام المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته الأخلاقية والإنسانية بالضغط الفوري القوي والحازم بكافة الوسائل لمنع الحوثيين من الاستمرار من التدخل في العملية الإغاثية والتوقف عن نهب المساعدات ووضع العراقيل أمام المنظمات الدولية، وشركائها المحليين، في توزيع المواد الإغاثية، وتمكينها من العمل بكل حرية وإيصال المساعدات إلى مستحقيها. وحث فتح برنامج الأغذية العالمي والمنظمات الإغاثية الدولية العاملة في اليمن، بعدم التعامل مع المنظمات المحلية الإرهابية التابعة للحوثيين، والتعامل منظمات وشركاء محليين مستقلين، مشهود لها بالكفاءة والشفافية والنزاهة في التوزيع وعمل آليات وضوابط رقابية تحد من إمكانية تلاعب الميليشيا الحوثية وتدخلها في عمليات التوزيع.

اترك رد