بعد أزمة البلهارسيا.. شيرين تواجه تهمة إساءة جديدة

تواجه الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب اتهاما جديدًا، بعد أن تقدم محام ببلاغ “عاجل” للنائب العام يتهمها فيه بالتطاول على مصر والإساءة إليها.

وجاء في بلاغ المحامي سمير صبري: “إن شيرين تتطاول وتخطئ ثم تبكي بكاء المخادعين وتلتمس الصفح والسماح”، موضحًا أنه “أثناء الاحتفال بأعياد رأس السنة الميلادية بأحد الفنادق الكبرى وأمام جمع هائل من الحضور، ظهر واضحًا أنها لم تتعلم من درس تصريحاتها المثيرة التي قادتها إلى ساحات المحاكم من قبل بعد انتقادها لزملائها تارة، ولبلدها تارة أخرى، لتخرج بعد كل واقعة وتعلن اعتذارها على الملأ بعد أن طالها سيل من الانتقادات والهجوم”.
وأضاف: “أعادت شيرين الكرة من جديد وأطلقت كلمات ارتجالية تبدو لها مزحة ولكنها في نظر الجماهير إهانة لمصر، حين قالت في حفل ليلة رأس السنة (أنا خسارة في مصر)”، وذلك بعد أن تلقت تحية كبيرة من جمهورها على أدائها خلال الحفل.
يذكر أن شيرين قد تعرضت لهجوم حاد بعدما سخرت من مياه النيل، بعد أن طلبت منها إحدى مستمعاتها أداء أغنية “ما شربتش من نيلها”، فردت ساخرة “هيجيلك بلهارسيا.. اشربي مياه معدنية أفضل”، على إثرها قدمت فيها بلاغات وأصدرت نقابة الموسيقيين وقتها قراراً بوقفها.

اترك رد