“اختفاء” سفير كوريا الشمالية لدى روما

أبلغت وكالة الاستخبارات الكورية الجنوبية مسؤولين أن سفير كوريا الشمالية لدى إيطاليا قد اختفى. ويأتي هذا الإعلان بعد تقارير غير مؤكدة بأن سفير بيونغ يانغ لدى إيطاليا قد طلب اللجوء لدى إحدى الدول الغربية. وينتمي جو سونغ غيل، القائم بأعمال السفير الكوري الشمالي في روما، لعائلة تضم مسؤولين كبار في كوريا الشمالية. وكان آخر دبلوماسي كبير يتخلى عن عمله، نائب السفير الكوري الشمالي في لندن، تاي يونغ هو، حيث انشق عام 2016، واصطحب زوجته وأطفاله إلى كوريا الجنوبية. وتعد خطوة يونغ كواحد من كبار المسؤولين الذين ينشقون عن الشمال، ضربة لنظام كيم جونغ أون.

وبعد تقرير وكالة الاستخبارات عن اختفاء الدبلوماسي، جو سونغ غيل، قال النائب البرلماني كيم مين كي، للصحفيين إن جو فر من سفارة روما منذ أكثر من شهر. وأضاف “كان من المفترض أن تنتهي فترة عمل جو سونغ غيل في روما أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي وقد فر من المجمع الدبلوماسي في أوائل نوفمبر”. وقال جهاز المخابرات الوطني في كوريا الجنوبية، الذي يستجوب عادة جميع المنشقين عن الشمال، إن الدبلوماسي المختفي لم يتواصل معهم على الإطلاق. وقالت وزارة الخارجية الإيطالية لبي بي سي إن ليس لديها أي سجل لطلب اللجوء من جانب جو سونغ غيل. وقالت مصادر دبلوماسية إن المسؤولين في إيطاليا تلقوا مذكرة العام الماضي من حكومة كوريا الشمالية تفيد باستبدال الدبلوماسي جو سونغ غيل. ونقلت صحيفة جونغ أنغ إلبو الكورية الجنوبية عن مصدر دبلوماسي أن جو في “مكان آمن” مع عائلته.

ما الذي نعرفه عن جو سونغ غيل؟

بدأ الدبلوماسي البالغ من العمر 48 عاما، عمله كقائم بأعمال السفير الكوري الشمالي في روما في أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2017 ، بعد أن طردت إيطاليا السفير، مون جونغ نام، احتجاجا على تجربة نووية نفذتها كوريا الشمالية في شهر سبتمبر/ أيلول من ذلك العام. وعادة ما يضطر الدبلوماسيون الكوريون الشماليون، الموفدون للخارج، إلى ترك بعض من أفراد أسرهم في بيونغ يانغ لمنع انشقاقهم. لكن يعتقد أن جو كان في روما مع زوجته وأولاده، وهذه الامتيازات تشير إلى أنه ينتمي لأسرة ذات نفوذ.

هل هو أمر غير عادي؟

يقال إن الدبلوماسيين الذين يمثلون كوريا الشمالية في الخارج يراقبون عن كثب من قبل زملائهم الدبلوماسيين، لرصد أي إشارة على عدم ولائهم للنظام. ومع ذلك فقد انشق العديد منهم على مدى العقود القليلة الماضية. ومن ضمن المنشقين، كو يونغ هوان الذي انشق عام 1991، وهيون سونغ إيل الذي انشق عام 1996 بعد التخلي عن منصبيهما في أفريقيا. وفر السفير السابق لدى مصر جانغ سونغ – غيل، إلى الولايات المتحدة في عام 1997 مع أسرته، بمن في ذلك شقيقه الذي كان دبلوماسيا في لندن.

اترك رد