اعلان

دونالد ترامب: “سوريا ضاعت ولم يبق فيها إلا الرمال والموت”

Advertisement

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إن سوريا “ضاعت منذ زمن”، ولم يبق فيها إلا “الرمال والموت”، ولكنه لم يحدد جدولا زمنيا لانسحاب القوات الأمركية منها. وأضاف في حديثه خلال اجتماع حكومي: “لا نتحدث عن ثروة طائلة، نحن نتحدث عن الرمال والموت، ولا أريد البقاء في سوريا إلى الأبد”. وبعد تصريحاته بانسحاب القوات الأمريكية من سوريا فورا، وباندحار تنظيم الدولة الإسلامية، قال إنه لم “يقرر عودة القوات بين ليلة وضحاها”، مضيفا: “نعم، سننسحب ولكن ذلك سيتم خلال فترة من الزمن”. وكان الرئيس الأمريكي قال الاثنين إن الولايات المتحدة شرعت في سحب قواتها “تدريجيا” من سوريا، وهو تصريح مختلف في معناه عن إعلانه يوم 19 ديسمبر سحب قواته فورا.

إذ قال وقتها في شريط فيديو: “أبناؤنا وبناتنا سيعودون وسيعودون فورا”. وكانت وسائل إعلام إسرائيلية نشرت يوم 31 ديسمبر تقارير مفادها أن رئيس الوزراء الإسرائيلين بنيامين نتنياهو، طلب من الرئيس الأمريكي التريث في سحب قواته من سوريا ليتم ذلك تدريجيا. وجاء في صحيفة هآرتس أن “مصدرا سياسيا بارزا” أفاد بأن نتنياهو طلب ذلك من ترامب، وأن الرئيس الأمريكي “استجاب لطلبه” قبيل المحادثات التي تمت بين وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي، جون بولتون.

وكتب ترامب يومها على موقع تويتر: “تنظيم الدولة الإسلامية اندحر تقريبا، وسيعود جنودنا تدريجيا إلى عائلاتهم، بينما نبقى نقاتل بقايا التنظيم”. وتوجد في سوريا قوات أمريكية قوامها ألفين أغلبهم من القوات الخاصة تنتشر شمالي سوريا لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية ودعم القوات التي تحارب المتشددين الإسلاميين. وقد حذر قادة عسكريون أمريكيون مرارا من الانسحاب المتسرع من سوريا، قائلين إن ذلك سيترك المجال واسعا لحلفاء الرئيس السوري، بشار الأسد، خاصة إيران وروسيا. واستقال وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، بعد قرار الذي اتخذه ترامب بشأن سوريا، كما استقال المبعوث الأمريكي لدى التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، بريت ماكغورك.