“فاتورة العلاج” تحرم “سمو وغزل” من استكمال علاجهما في أمريكا

من مدينة هيوستن بالولايات المتحدة الأمريكية أطلق والد الطفلتين (سمو وغزل) نداءاته لدعم استكمال علاج طفلتَيْه؛ إذ أوشكت على الانتهاء فترة العلاج المحددة بشهرين دون أن يقف الأطباء على تشخيص مؤكد لمرضهما حتى الآن.

وقال نواف بن غزاي المطيري، والد الطفلتين وأحد منسوبي قطاع الدفاع المدني، إن ابنته الكبيرة (سمو) تعاني مرضًا غريبًا منذ عام٢٠١٦، يؤدي خلاله الجهاز المناعي لمهاجمة الكبد؛ ويحدث تضخم في الكبد والطحال، وارتفاع في إنزيمات الكبد، ونقص في الصفائح الدموية. وقد تنقل بها طوال هذه السنوات على مستشفيات السعودية كافة، ولكن لم يتوصل الأطباء لتشخيص لسبب مرضها. وأضاف بأنه تقدم بطلب لعلاجها خارج السعودية، وبعد استكمال الإجراءات صدر أمروزير الداخلية بعلاجها في الولايات المتحدة الأمريكية لمدة شهرين، وهناك بدأت الفحوصات في مستشفى الأطفال بمدينة هيوستن، وتوصل الأطباء إلى ضرورة استمرار المتابعة الطبية لديهم لمدة ستة أشهر وفق خطة أعدوها؛ وذلك حتى يتم تشخيص الحالة بدقة، بينما البعثة العلاجية مدتها شهران فقط.

معاناة “نواف” لم تتوقف هنا؛ إذ ظهرت الأعراض نفسها على أخت سمو الصغيرة (غزل)؛ إذ أدخلها قسم الطوارئ هناك، وكلفه ذلك قرابة 2000 دولار، وعند الطلب منهم لإجراءفحوصات لها أخبروه بأن مبلغ الفحوصات مرتفع جدًّا بالنسبة له، ولا بد من وجود تأمين أو أمر علاج من السفارة السعودية، وهو الأمرالذي جعله حائرًا في منتصف الطريق. وأضاف بأنه تواصل مع الملحقية الصحية السعودية بأمريكا، واعتذروا إليه بأن أمرالعلاج الذي لديهم للطفلة “سمو”، ولا يمكن علاج أختها الأخرى إلا بأمر علاج جديد. وناشد “نواف المطيري” الجهات المعنية التوجيه بفتح ملف في السفارة السعودية بواشنطن لعلاج ابنته “غزل”، وتمديد علاج شقيقتها “سمو” حسب خطة الأطباء هناك.

اترك رد