اعلان

وصف باليوم الأسود .. هذه الدولة الأوروبية تفاجئ “المسلمين واليهود” بقرار صادم !

Advertisement

دخل قانون منع الذبح على الطريقة الإسلامية حيز التنفيذ في الإقليم الفلامندي شمالي بلجيكا، يوم أمس الثلاثاء، بعد أن تبنته الحكومة المحلية العام الماضي، حسبما أوردت قناة “فرانس 24”.

الذبح الحلال

وأصبح الذبح الحلال (ذبح الحيوان دون صعقه أو تخديره وإسالة دمه قبل تناوله) محظورا في الإقليم الفلامندي الناطق بالهولندية في شمال بلجيكا ابتداء من 1 يناير 2019. ودخل القانون، الذي يستهدف الجاليتين اليهودية والمسلمة، حيز التنفيذ بعد أن صوت عليه، البرلمان المحلي، على غرار برلمان إقليم والونيا (الناطقة بالفرنسية)، وسيتم العمل به اعتبارا من أغسطس المقبل.

الحيوانات المستهلكة

وسيقتصر المنع في الوقت الحالي على نوعية من الحيوانات المستهلكة من طرف الجاليتين المسلمة واليهودية، خاصة الدواجن، في انتظار توفير البنية التحتية لتعميمه على جميع أصناف الحيوانات.

صعق الحيوانات قبل ذبحها

ويفرض القانون الجديد صعق الحيوانات قبل ذبحها، وهو ما يعتبره المسلمون واليهود مخالفا لشعيرة الذبح، وفقا لما تنص عليه ديانة كل منهما حيث يجب أن يكون الحيوان حيا قبل ذبه.

الجالية اليهودية: “اليوم الأسود في تاريخ الحريات الدينية”

وجاء أول رد فعل على دخول القانون حيز التنفيذ من قبل الجالية اليهودية في المنطقة القريبة من الحدود مع هولندا، إذ وصف أحد مسؤوليها، بانشا غولدشميدت، موعد بدء العمل بقانون منع الذبح الحلال في المنطقة الفلامندية، بـ”اليوم الأسود في تاريخ الحريات الدينية”. وقال: “نحن بصدد المس بالحرية الدينية. بقوانينها وغياب التسامح تجاه الأقليات، العاصمة الأوروبية برهنت على أن الإسلام المتشدد انتصر”، وقال غولدشميدت في تصريح له، نقلته إحدى الوسائل الإعلامية البلجيكية الناطقة باللغة الفرنسية. وأثار هذا القانون انتقادات الجاليتين المسلمة واليهودية منذ تبنيه في العام الماضي.