بعدما رفضت منحها الجنسية.. بريطانية تسمح سرا لقريبة الأسد بحق العيش على أراضيها لكن بشرط

سمحت السلطات البريطانية “سرا” لزوجة عم رئيس النظام السوري، بشار الأسد، بحق العيش في بريطانيا، لها ولابنيها البالغين، بعد أن وافقت على استثمار “مئات الملايين من الدولارات”، بحسب ما ذكرته صحيفة “التلغراف” البريطانية اليوم.

ووفقا لـ”العربية”، قالت الصحيفة، إن “ل.الأسد” البالغة 63 سنة، هي الزوجة الرابعة لرفعت الأسد، شقيق الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، والبالغ عمره 80 عاما، والمعروف بأنه غادر سوريا في منتصف الثمانينات بعد صراع مع شقيقه على السلطة، فأقام بين فرنسا وإسبانيا، حيث يملك في البلدين إمبراطورية عقارية ضخمة، كما يملك قصرا قيمته أكثر من 13 مليون دولار في حي “بارك لين” وسط لندن، إضافة إلى منازل وشقق في باريس والجنوب الإسباني.
وكانت الحكومة البريطانية رفضت في أكتوبر الماضي، منح الجنسية لزوجة رفعت الأسد، كما رفضت منحها لثلاثة من أبنائه، من دون أن تسمح بنشر اسمها وأسمائهم، فتقدمت الأسرة بطلب استئناف، إلا أن المحكمة رفضته وشرحت أن منح الجنسية لأفراد العائلة “قد يؤثر سلبيا على علاقات بريطانيا مع دول أخرى”، بحسب ما أخبرت الزوجة التي كانت أول زيارة لها إلى بريطانيا عام 2006 حيث حصلت على تأشيرة دخول بصفة “مستثمر” في السندات الحكومية، ثم تلقى أحد أبنائها تعليمه في إحدى المدارس الحكومية الرائدة في لندن.

اترك رد