اعلان

كشف تفاصيل أول مجمع ترفيهي بالرياض .. وسبب اختيار هذا الموقع تحديداً

Advertisement

أفادت شركة مشاريع الترفيه السعودية، المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، بأن مدينة الرياض ستشهد إطلاق أول وجهة ترفيهية.

وأعلنت الشركة في شهر ديسمبر 2018 عن أول مجمع ترفيهي، الذي يقع في مدينة الرياض على الطريق الدائري الشرقي عند تقاطعه مع طريق الملك عبدالله بمساحة تقارب 100 ألف متر مربع.
وتم تصميم المجمع الترفيهي الأول بشكل مميز وفق أحدث الأساليب العصرية، وسيتضمن خيارات متنوعة من المرافق الترفيهية المختارة بما يتناسب مع تطلعات المواطنين والزائرين.
وحول اختيار موقع المجمع الترفيهي الأول، ذكرت الشركة أن الموقع اختير بعناية لعدة أسباب، تنطلق من سهولة الوصول إليه عبر عدة طرق سريعة وكذلك باستخدام المواصلات العامة المتمثلة في قطار الرياض، الذي تقع أقرب محطاته على بعد أمتارٍ قليلة، وكذلك لكونه يمتلك القدرة على تغطية الجزء الأكبر من مدينة الرياض، الذي يتميز بكثافته السكانية وحاجته للتنويع في الخيارات الترفيهية.
وقال رئيس مجلس إدارة شركة مشاريع الترفيه السعودية عبدالله بن ناصر الداود: مشاريع المجمعات الترفيهية ستتميز بتصميم عصري مميز والأول من نوعه بمسطحاتٍ خضراء ومناطق مفتوحة ومجهزة للأنشطة الرياضية والعروض الترفيهية والفنية الحية، وستتضمن خياراتٍ واسعة من المطاعم والمقاهي المحلية والعالمية، التي تتميز بطابعها الفريد وجودتها العالية، وسترافقها كذلك صالات السينما المصممة بما يتوافق مع المعايير العالمية من حيث الصوت والصورة والتجربة السينمائية رفيعة المستوى.
وأضاف: ستكون هذه المجمعات وجهة ترفيهية مثالية للرياضة والنزهة والفنون ومحطة رئيسة لإقامة الفعاليات الحية وسيوفر المجمع الترفيهي لكل أفراد العائلة سعوديين ومقيمين وسائحين جميع الخيارات التي ستجعل الزائر يتمتع بمرفقات المجمع لساعات من الصباح حتى المساء لتوفر جميع الخدمات والخيارات وعناصر الترفيه.
وأصدر صندوق الاستثمارات العامة عند الإعلان عن إنشاء الشركة بأن توقعاته بأن تسهم مشاريع الشركة في خدمة أكثر من 50 مليون زائر سنوياً وتوفير أكثر من 22 ألف وظيفة مباشرة، كما ستسهم في إجمالي الناتج المحلي بما يقدر بثمانية مليارات ريال بحلول عام 2030 “1”، وستشكل شركة مشاريع الترفيه السعودية ركيزة أساسية في تنويع الخيارات الترفيهية بالمملكة، مع تقديمها لرأسمال استثماري جديد لدعم نمو القطاع وتنويع الاقتصاد السعودي على المدى القصير والبعيد.