اعلان

إقالة مدير إيراني بث لقطات حميمية.. وتعيينه مستشاراً

Advertisement

أدى بث لقطات حميمية أفلتت من مقص الرقابة، خلال عرض فيلم سينمائي على التلفزيون المحلي في جزيرة “كيش” الإيرانية إلى إقالة رئيسه.

وتعود اللقطات إلى مشهد فاضح في فيلم الأكشين “حادث شينجوكو”، بين بطله الممثل الشهير جاكي شان وإحدى الممثلات، دون أن ينتبه لها مقص الرقابة في شبكة تلفزيون كيش.
وذكرت وكالة “فارس” أنه عقب بث تلك اللقطات الفاضحة عبر تلفزيون كيش، تمت إقالة بعض الموظفين والمسؤولين في المحطة.
وعلى الرغم من إقالة علي رضا نجابت، مدير المحطة، إلا أن نائب رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية عينه مستشارا له في منصب مستحدث، بحسب ما كشف نص القرار الذي نشرته وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية.
وجاءت تلك الخطوة بعدما طالبت شخصيات متشددة ووسائل إعلام محافظة بالتدخل الفوري لمحاسبة الفاعلين، ذاكرة أن المشاهدين في جزيرة كيش الإيرانية صُدموا بالمقطع الذي يتجاوز الحدود المعتادة في إيران، حيث لا يسمح حتى للرجال والنساء بالمصافحة على الشاشة.
وانتشرت اللقطة بشكل واسع عبر مواقع التواصل، حيث قال مغردون إن مدير تلفزيون كيش يحتفظ على ما يبدو بنسخة غير مدققة، ولم تخضع للرقابة للفيلم.
في حين سخر آخرون كيف أن مجرد ثوانٍ قليلة من فيلم حركت السلطات على الفور، بينما موت 10 طلاب جراء انقلاب حافلة كانت تقلهم من جامعة آزاد الأسبوع، لم تحرك الحكومة.
وكتب أحد المغردين على تويتر أن “الحافلات تنقلب والطائرات تسقط والسفن تغرق، دون محاسبة أحد، بينما بضع ثوانٍ جنسية من جاكي شان على التلفزيون الحكومي أدت على الفور إلى إقالة جميع الموظفين في هذا القسم”.
في حين علق مقدم البرامج في القناة الأولى الإيرانية IRIB رضا رشيد بور، ساخراً على الحادث، وقال “كان بالإمكان تجنب كل هذا الجدل لو كان التلفزيون وضع عبارة تفيد بأن الممثلة في اللقطة هي زوجة جاكي شان في عالم الواقع”.