اعلان

أول إجراء رسمي من الكويت ضد النظام السوري بعد وضع عدد من الشخصيات الكويتية البارزة على قائمة الإرهاب

Advertisement

أكدت وسائل إعلام كويتية أن وزارة الخارجية استدعت، القائم بأعمال السفير السوري غسان عنجريني.
ونقلت صحيفة “الرأي” الكويتية، عن مصدر دبلوماسي، تأكيده أن “الخارجية استدعت القائم بأعمال السفير السوري غسان عنجريني احتجاجا على تضمن قائمة تمويل الإرهاب التي وضعها النظام السوري كويتيين”.

وقال المصدر، إن “الاستدعاء تم على خلفية ما تردد عن وضع النظام السوري قائمة تضم العشرات ممن وصفهم بممولي الإرهاب بينهم كويتيون”.
من جهتها، أفادت صحيفة “القبس” الكويتية، بأن “قائمة تمويل الإرهاب تضمنت أسماء شخصيات كويتية، منها نواب سابقون ووزير ودعاة”، وأشارت الصحيفة، نقلا عن مصادر مطلعة، إلى أن وجود اسم نائب وزير الخارجية خالد الجار الله ضمن القائمة عار عن الصحة، لكنها أكدت وجود أسماء كويتية ضمن القائمة.
كما قال موقع “السياسية” الكويتي، إن “30 كويتيا يوجدون على قائمة الإرهاب السورية، مشيرة إلى أنها ضمت الجار الله ونائبين حاليين (محمد هايف ونايف المرداس) و8 نواب سابقين ووزيرا سابقا (وزير الأوقاف والعدل السابق نايف العجمي) ودعاة وسفراء.
يأتي ذلك بعد أيام من تأكيد صحيفة “القبس” الكويتية، نقلا عن مصادر سورية لم تسمها، قولها إن “فتح سفارة الكويت في دمشق قد يكون قريبا، وأضافت المصادر للصحيفة إن “فتح سفارة الكويت بات وشيكا”.
غير أنها نقلت عن مصادر كويتية أن سفارة سوريا لم تتوقف يوما عن ممارسة أعمالها في الكويت، وأن عودة سفارة الكويت للعمل في دمشق تنتظر قرارا من الجامعة العربية.