لحظات عصيبة عاشوها.. والد المصابين يروي تفاصيل حادث سقوط سيارتهم من أعلى جبل أجياد المصافي

كشف والد ضحايا المصابين في حادثة سقوط سيارة من أعلى قمة جبل حي أجياد المصافي عن لحظات عصيبة في قصة سقوط سيارته من قمة الجبل لمنحدر أسفل الجبل مؤكدًا أن جميع أبنائه في حالة حرجة بقسم العناية المركزة بمستشفى النور التخصصي في مكة المكرمة.

وبحسب “المدينة”، قال علي بن احمد الأهدل -يمني- خرجت بعد منتصف الليل من منزل أهل زوجتى بحي أجياد المصافي وكالعادة ركبنا السيارة أنا والزوجة وأبنائى الأربعة وأدرت محرك السيارة ووضعته في وضع العودة للخلف عن طريق الخطأ ورفعت قدمي للتحرك، وإذا السيارة تعود للخلف نحو الهاوية ولعدم وجود حواجز هوت من الأعلى للأسفل ونحن بداخلها وفقدت الوعي تمامًا ولم أستيقظ إلا بعد ارتطام السيارة بسطح أحد المنازل وتوافد الناس من أهل الحي، حيث كان مجموعة من الشباب يجلسون في قمة الجبل وشاهدوا سقوط السيارة وهرعوا للموقع لإسعافنا واتصلوا بالهلال الأحمر.
وتابع، إن حالة زوجته وأطفاله الأربعة حرجة واضطر أن يخرج زوجته من المستشفى لأنه مطالب بدفع رسوم التنويم والعلاج كونها مقيمة.
وبالنسبة للبنت الكبرى تم إجراء عملية إعادة المخ لموقعه ونتمنى أن تقدر الظروف الحرجة لحالة المرضى وعدم مطالبتنا بدفع رسوم العلاج، وقال: إن جميع الأبناء في حالة غيبوبة تامة، ونتطلع إلى وقفة الجهات المسؤولة في وزارة الصحة معنا لتحمل تكاليف العلاج.
وأكد الأهدل: إنه يتردد بين فترة وأخرى لزيارة أقربائه وكانت زوجته في كل مرة ترفض ركوب السيارة إلا بعد إخراجها من جهة الهاوية واستقرارها في الطريق المنبسط المتجه الى اسفل الحي، خوفًا من أن تهوي وهم بداخلها، وفي هذه المرة كون الوقت آخر الليل ركبنا جميعنا داخل السيارة قبل تشغيلها وحدث ما قدره الله علينا.

اترك رد