بالفيديو: البشير يهدد بـ”جز المتظاهرين واحدا واحدا”.. ويؤكد: لم “يشرد” ولن “يرحل” إلا بأمر الشعب!

توعد الرئيس السوداني عمر البشير في خطاب شديد اللهجة بقطع أيادي من وصفهم بـ”المخربين” إثر الاحتجاجات التي تشهدها بلاده منذ أيام.

سوف نخرب حياتهم ونقطع أيديهم

وقال البشير لدى مخاطبته الجماهير في قرية السديرة الغربية: “سوف نخرب حياتهم ونقطع أيديهم”، مقرا في ذات الوقت بالأزمة الاقتصادية التي تعهد بحلها في القريب؛ بحسب صحيفة “التيار”.

حا نجزهم

كما هدد البشير من وصفهم بالمتمردين والخونة أنه سيقوم “بجزهم”، وهي عبارة تعبر عن الاستئصال بالسودانية، مؤكدا أن هذا هو الرد على كل عميل ومندس. “حا نجزهم (سوف نستأصلهم) ونمزقهم ونكشفهم ونوريكم ليهم واحد واحد. لن أذهب إلا بأمر من الشعب السوداني وليس من الخونة والمُرتزقة والعملاء. نحن نبني وهم يهدمون”.

أنا ما شردت

وحذَّر البشير المواطنين من الالتفات لمروجي الشائعات، وشدد على ضرورة الحذر من محاولات التشكيك وزرع اليأس والإحباط، قائلا “الناس القالوا البشير شرد… أنا ما شردت”.

الحياة ماشية يا جماعة

وبحسب البشير فإن خطوات الإصلاح ماضية في مسيرتها، قائلا: “الحياة ماشية يا جماعة… كل يوم ماشيين إلى الأمام الليلة مدرسة وبكرة شفخانة، وبعدها مستشفى… وطريق ومية وكهربا”. وعمت الاحتجاجات الغاضبة العديد من المدن السودانية بعد انطلاقها، في 19 ديسمبر/ كانون الأول، عقب قرار الحكومة زيادة سعر الخبز ثلاث مرات في بلد يعاني من ركود اقتصادي.

ما لا يقل عن ثمانية أشخاص قتلوا

وقال مسؤولون وشهود، إن ما لا يقل عن ثمانية أشخاص قتلوا في هذه المظاهرات، ستة في القضارف شرق البلاد، واثنان في عطبرة في الشرق أيضا، خلال اشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب. وقدر زعيم حزب الأمة، المعارض الرئيس في البلاد، الصادق المهدي أن العدد يصل إلى 22 قتيلا، وشجب “قمع الجيش” للمظاهرات. وفي اليوم السادس من الاحتجاجات، وعد الرئيس السوداني عمر البشير المواطنين، الاثنين، بإصلاحات حقيقية “لضمان حياة كريمة” لهم.

اترك رد