الزوج يمني والأم بريطانية.. والقصة اختطاف بناته منذ 32 عاماً- صور

الزوج يمني والأم بريطانية، والقصة التي تتكرر في هذا السياق، قيام الأب الشرقي بخطف أطفاله والعودة بهم إلى وطنه، أما الأم المكلومة فتبدأ رحلة البحث التي قد تطول فتصل إلى 32 عاماً، كما حدث مع الأم البريطانية “جاكي” وطفلتها اليمنية “صفية”.

ويقول موقع قناة “الحرة” الأمريكي: حُرمت الأم البريطانية جاكي صالح من بناتها الثلاث منذ عام 1986، وقد اختطفهن الأب اليمني “صالح” من منزل الأسرة في مدينة “كارديف”، حيث وُلدت البنات الثلاث، وكانت أعمارهن حين اختطفهن “صفية” (18 شهراً)، و”ريحانة” (5 سنوات)، و”نادية” (4 سنوات)، وبعد رحلة بحث استمرت 15 عاماً، تمكنت “جاكي” من استعادة ابنتيها “ريحانة” و”نادية”، وقد أصبحتا شابتين، والآن تنتظر بفارغ الصبر وصول ابنتها الصغرى “صفية” من مصر.
وقادت “جاكي” حملة بمساعدة آخرين، من بينهم شخصيات بارزة في بريطانيا، لاستعادة ابنتها الصغرى “صفية”.
وتروي “جاكي” قصة اختطاف الأطفال قائلة: إن أباهن “صالح” سافر بهن إلى السعودية، وعندما تمكنت من معرفة مكانهن عام 1991، فرّ الأب ببناته إلى اليمن، وهناك اختفى تماماً، حتى تمكنت الأم من استعادة الابنتين، والآن أصبحت الأم “جاكي” على تواصل عبر “واتساب” مع الابنة الصغرى “صفية”.
واستطاعت “جاكي” جمع أكثر من سبعة آلاف جنيه إسترليني في حملة تبرعات؛ من أجل استعادة “صفية”، وهي أيضاً بريطانية، وكانت بعمر 18 شهراً حين اختُطفت.
عضو برلمان ويلز نيل ماكيفوي الذي شارك في الحملة كان قد أجرى لقاءً مع الأم التي فقدت فلذات أكبادها منذ أكثر من ثلاثة عقود.
صحيفة “الجارديان” البريطانية أفادت يوم الثلاثاء بأن “صفية” تمكنت من الفرار إلى مصر، ومنها ستسافر إلى بريطانيا.
وقد تزوجت “صفية” في اليمن، وأنجبت أربعة أطفال، وعاشت في مدينة الحديدة، في حالة فقر وأوضاع أمنية صعبة.
وأعلن “ماكيفوي” يوم الاحتفال بالميلاد في بريطانيا: أن “صفية” وبناتها الآن في مصر، بانتظار الحصول على جوازات سفر بريطانية للعودة إلى الوطن.

اترك رد