الله عليك يا فخر العرب.. تغريدات بالآلاف وصلاح الضحية

انتشرت في الآونة الأخيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، آلاف المنشورات التي تحمل عبارة “الله عليك يا فخر العرب” مرفقة مع صور للنجم المصري لفريق ليفربول الإنجليزي، محمد صلاح، ومنتقدةً ما اعتبرته “طريفة التهويل والمبالغة” التي تواكب إنجازات النجم العربي.

ولا يمكن لأحد أن ينكر تألق النجم المصري، الذي أصبح بالفعل، “فخرا” للعرب، بعد تحقيقه لقب هداف الدوري الإنجليزي الممتاز مع ليفربول، وألقابا أخرى عديدة، منها لقب أفضل لاعب في أفريقيا، والمركز الثالث في جائزة أفضل لاعب بالعالم التي تقدمها الفيفا.
لكن مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، رصدوا “مبالغة” في مديح النجم المصري مؤخرا، عبر وكالات الأنباء أو وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، مما دفعهم إلى نقد ذلك بطريقة تهكميّة طريفة.
وعمد هؤلاء المستخدمين إلى نشر صور مختلفة لصلاح، ثم ابتكار إنجاز طريف للنجم المصري من وحي تلك الصورة، واختتامه بالتعليق “الله عليك يا فخر العرب”.
ومن التغريدات المضحكة التي نشرت على مواقع وسائل التواصل، صورة لصلاح وهو يحمل سمكة اصطادها، كتب معها التعليق: “محمد صلاح ينقذ سمكة من الغرق، الله على أخلاقك يا فخر العرب”.
وجاءت صورة أخرى لصلاح خلال فحص طبي، وحملت تعليق: “محمد صلاح في التحليل الطبي.. 0 بالمئة دهون، 0 بالمئة شحوم، 10 بالمئة رجولة، 90 بالمئة أخلاق.. الله على أخلاقك يا أبو مكة يا فخر العرب”.
ووصل الأمر لرفع أحد المتظاهرين اللبنانيين، الذين خرجوا في الأيام الماضية للاحتجاج على تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد، لوحة كتب عليها: “تعلموا التواضع من محمد صلاح.. الله على أخلاقك يا فخر العرب”.
كما رصدت صورة أخرى، خلال مظاهرات لبنان ذاتها، شخصا يشبه النجم المصري، مع تعليق : “محمد صلاح يتظاهر مع اللبنانيين للمطالبة بتحسين الوضع المعيشي.. الله على تواضعك يا فخر العرب.”
ولعل من أبرز التعليقات الطريفة، ذلك الذي تحدث بلسان القطط: “الله عليك يا فخر العرب”، بعد أن نشر النجم المصري تغريدة ترفض الأنباء التي راجت في بلاده عن خطط لتصدير الكلاب والقطط إلى دول آسيوية.
واستمر “الفرعون المصري” في تألقه مع ليفربول هذا الموسم، إذ سجل حتى الآن 11 هدفا في الدوري، كما يقود فريقه لصدارة “البريمييرليغ” بفارق 4 نقاط عن الملاحق مانشستر سيتي.
وليس لصلاح، لا من قريب أو بعيد أي يد في التهويل الذي رافق سطوع نجمه، ورغم ذلك وجد نفسه “ضحية” لمستخدمي مواقع التواصل.

اترك رد