اعلان

المواطن الذي عثر على جثة “خزامي” يكشف التفاصيل: ذهبت للبحث عن أغراضي ففوجئت بيدها تخرج من باطن الأرض

Advertisement

كشف أحد المواطنين تفاصيل جديدة حول العثور على جثمان الطفلة الرضيعة “خزامى الرفاعي” ذات السبعة أشهر، التي فُقدت داخل سيل وادي ثما بينبع قبل أكثر من 3 أسابيع. وأوضح المواطن صالح سليمان الحبيشي، أن الصدفة هي ما قادته للعثور على جثمان الطفلة، لافتا إلى أنه ذهب إلى هناك للبحث عن مفقوداته الشخصية بعد أن جرفت ذات السيول مركبته قبل 23 يوماً. وقال وفقاً لـ”سبق”، إنه أثناء قيامه بتمشيط المكان، وجد ملابس متناثرة، وفوجئ بيد الطفلة تظهر من باطن الأرض مربوطة بكرسي خاص للأطفال، بينما باقي الجثة في باطن الأرض.

وأوضح أنه اتصل على الفور بالدفاع المدني الذي حضر على الفور وباشر مهامه، حيث اتضح بعدها أنها تعود للطفلة المفقودة، مشيراً إلى أن مكان العثور عليها يبعد عن نقطة انقلاب مركبة عائلتها بنحو 17 كيلو مترا. يذكر أن الطفلة فُقدت في أول الشهر الجاري، بعدما داهمت السيول سيارة والدها بالوادي وأدت لانقلابها، حيث تمكنت فرق الدفاع المدني في حينه بمساعدة بعض المواطنين من إنقاذه هو واثنين من أبنائه وزوجته، بينما فُقدت الطفلة. وكانت جموع غفيرة بمحافظة ينبع أدّت صلاة الميت على الطفلة “خزامى” أمس الأحد، وتم دفنها بمقابر المحافظة.