ابتزاز للسوريات وإعلان يُغضب التونسيات.. “جمعية قطر” الاسم خيرية والهوية إرهابية

أجبرت “جمعية قطر الخيرية” المُدرَجة ضمن قوائم الإرهاب في دول عربية عدة، أمس الأحد، على تقديم اعتذار رسمي للشعب التونسي، بعد حالة الغضب التي اجتاحت التونسيين بسبب إهانة جاءت في إعلان تقديمها معونة بفصل الشتاء. وأثارت اللوحة الإعلانية غضب الشارع التونسي، وحرّكت نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي؛ حيث أظهرت أن التونسيين يحتاجون إلى إعانات في فصل الشتاء، بعرض صورة لامرأة مُسِنَّة تحت عنوان “تحت الصفر”. وبحسب “العين الإخبارية”، عبّر التونسيون عن غضبهم من الإعلان، مؤكدين أنه يمثل إهانة لهم ولتاريخ تونس، وهو ما أكّدته النائبة فاطمة المسدي عن حزب نداء تونس. وطالبت “المسدي”؛ السلطات الرسمية التونسية، باتخاذ القرار المناسب تجاه الدوحة، مؤكدةً أن حزب النهضة التونسي الإخواني، يسعى إلى تحويل تونس إلى “مزرعة” قطرية، من خلال الجمعيات المشبوهة التي تجمع التبرعات لنشر الإرهاب. وكان موظف سابق بجمعية “قطر الخيرية” الإرهابية، قد قال، في يونيو الماضي، إن المنظمة تضطلع بدور كبير في دعم الجماعات الإرهابية وتمويلها.

وكشف مالك العثامنة؛ وهو إعلامي أردني مقيم في بروكسل، تولى إدارة تحرير المجلة التابعة للجمعية في تسعينيات القرن الماضي، في مقال له على موقع “قناة الحرة” الأمريكية، عن أن عضو مجلس إدارة الجمعية الحالي ورئيسها السابق عبدالله الدباغ؛ كان يتفاخر بأنه من الذين قاتلوا مع زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في أفغانستان. من ناحية أخرى، كشف موقع “دوروز” الفرنسي، المتخصص في التحقيقات الاستقصائية، عن جريمة جديدة لما يُوصف بـ “العمل الخيري القطري”، وهو قيام المؤسسة بعمليات ابتزاز جنسي للسوريات مقابل توزيع المعونات عليهن، مستغلة وقوع بعضهن تحت طائلة الفقر خلال الحرب الدائرة في بلدهم. وأضاف الموقع، في تحقيق نُشِر في مارس الماضي، أن “النساء اللائي في غاية الفقر في مخيمات اللاجئين في سوريا أُجبِرن على الاستسلام بتقديم خدمات جنسية مقابل الحصول على معونة المؤسسات المدعية الخيرية، من بين هذه المؤسسات التي تعرض تلك الصفقات القذرة (قطر الخيرية)”.

اترك رد