بالفيديو: دلافين تشاهد التلفزيون وتتفاعل مع الكارتون

تشتهر الدلافين بذكائها وفضولها، ولكن الجديد هو أن البعض منها يستمتع بالاسترخاء أمام التلفزيون أيضا.

ووفقاً لما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، قام باحثون في شركة “دولفينز بلاس مارين مامال ريسبوندر”، في ولاية فلوريدا، بتشغيل مقاطع فيديو على شاشة تلفزيونية تحت الماء. وتضمنت مقاطع الفيديو مشاهد للحيتان والحياة في أعماق البحار من فيلم “كوكب الأرض” للسير ديفيد أتينبارا، وعروض لمشاهد طبيعية أخرى، بالإضافة إلى مقاطع من مسلسل الرسوم المتحركة “سبونج بوب”.
ثم قام الباحثون بمراقبة سلوك الدلافين سعياً وراء اكتشاف علامات الاهتمام، مثل الضغط برؤوسها على زجاج واجهات العرض، أو الإيماء برؤوسها، أو إظهار علامات العدوانية، مثل إطباق الفكين أو السباحة بحركات متشنجة.
وتوصل الباحثون إلى أن بعض الدلافين لم تهتم في الواقع بما كان يتم عرضه على شاشات التلفزيون، ولكن أظهرت بعض الدلافين اهتماماً بالصور، أكثر من غيرها.
وذكر الباحثون في ملاحظات عن نتائج تجاربهم، نشرتها دورية Zoo Biology، قالوا فيها: “أظهرت الدلافين ذات الأسنان الحادة سلوكيات الفقاعات واهتماما أكثر وضوحاً إلى حد كبير، بالمقارنة مع الدلافين ذات الأنف القاروري، ولم يتم رصد فروقات بين الأنواع، فيما يتعلق بالنسبة المئوية للوقت الذي يقضونه في المشاهدة”.
وأضاف الباحثون: “شاهد ذكور الدلافين، ذات الأسنان الحادة أو الأنف القاروري، المقاطع المصورة لفترة أطول، وكانوا أكثر استجابة من الناحية السلوكية بشكل ملحوظ، حيث أظهروا نسبة أعلى من الفقاعات والسلوكيات القوية، بالمقارنة بالإناث”.
وخلصت الدراسة إلى أنه ربما تكون السلوكيات العدوانية ناجمة عن عدم قدرة الدلافين على التفاعل الفعلي مع التلفزيون أو استيعاب الأمر.
وفي المستقبل، يعتقد الباحثون أن التلفزيون يمكن أن يكون مفيداً باعتباره “أداة تثقيف وإثراء” طالما يتم أخذ أنواع الدلافين وجنسها واختلافاتها الفردية في الاعتبار. كما أن رصد كيفية استجابة الدلافين لمقاطع فيديو مختلفة ربما يوفر أيضاً طرقاً جديدة لدراسة كيفية تفكير الدلافين.

اترك رد