اعلان

تقرير بريطاني: ولي العهد السعودي يعيد اكتشاف “الفردوس المفقود”.. أعجوبة بصحراء المملكة

Advertisement

هناك “جنة” على الأرض تقع في شمال المملكة العربية السعودية، وهو المكان الذي يجتمع فيه الأحياء والأموات، حيث يوجد بواحة مزدحمة من مئات المقابر الضخمة المنحوتة في الصخور البرتقالية الصفراء. في هذا السياق، عرضت مجلة ” الايكونوميست ” البريطانية تقريراً عن “مدائن صالح” الذي قالت إن الكثير من حول العالم لم يكونوا على علم بوجود هكذا موقع على كوكب الأرض، إلا أنه في عام 2016 بجهود واهتمام ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي يجري إصلاحات اجتماعية واقتصادية أخذ الموقع شهرة عالمية.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى الجهود الكبيرة التي تجريها السعودية حالياً بقيادة ولي العهد في مضاعفة عدد مواقع التراث العالمي التابعة لليونسكو والتي تملك خمسة بالفعل، وفي مقدمتها “مدائن صالح” الذي يعد موقعاً أعجوبة بكل المقاييس ويلقبه البعض في الغرب بـ “جنة الأرض”. وقالت الصحيفة إن حكومة المملكة تستهدف أيضاً إنشاء أكبر متحف إسلامي في العالم، وخلق فرص عمل للشباب في مجال السياحة في بلد يبلغ 70% من سكانه أقل من 30 عاماً.

وتابعت: شكلت الحكومة السعودية لجنة خاصة بمدينة العلا تتولى مهمة الإشراف على التخطيط في المنطقة، فالعلا متحف حي، كل صخرة هناك لها شكل خاص وكل طريق شاهد على وجود التجارة ولم يكتشف في العالم بقعة كهذه تجمع العديد من الحضارات في مكان واحد. وأضاف التقرير: رغم أن الموقع يتمتع بالكثير من مصادر الجذب إلا أن هناك تحديات تواجه السعوديين لجعلها وجهة عالمية سياحية وهو ما يتم العمل عليه من قبل الحكومة لإنهاء كل المعوقات أمام العالم للوصول ومشاهدة هذه الأعجوبة، ورغم أن أكثر من 400 ألف سائح زاروا مدينة البتراء الأثرية في الأردن العام الماضي إلا أن السعوديين يمكنهم استضافة أكثر من مليوني سائح سنوياً في العلا ويتوقع أن يكون ذلك بحلول عام 2035. واختتمت المجلة البريطانية بأن “مدائن صالح” يمكن أن يطلق عليها “الفردوس المفقود” والكثير من السياح حول العالم يستعدون لزيارة ذلك الفردوس.