اعلان

بالصور والفيديو: من هي المليارديرة هدى قطان صاحبة إمبراطورية التجميل هدى بيوتي؟

Advertisement

كشفت خبيرة التجميل الأمريكية من أصل عراقي هدى قطان، كيف كونت إمبراطوريتها التي تقدر اليوم بأكثر من مليار دولار ، والبداية كانت بتصنيع الرموش بشكل بدائي.

ووفقاً لبي بي سي ، التي أجرت مقابلة مع هدى وشقيقتها منى ، فقد غادرت الأمريكية هدى مدينة دبي، بعد أن أمضت نحو عامين فيها، وتركت عملها في قطاع المال لتذهب إلى مدينة لوس أنجليس وتتخصص في مجال استخدام مساحيق التجميل، وتبدأ مدونتها الخاصة بأسرار الجمال.
تقول هدى، وهي ابنة مهاجرين عراقيين إلى الولايات المتحدة ، أن عائلتها أصيبت بخيبة أمل لأنهم كانوا يريدونها أن تصبح محامية أو طبيبة .
بدأت هدى، ذات الـ35 عاما، صنع الرموش الصناعية في عام 2013، كان لديها بالفعل عدد جيد من الزبائن، وهؤلاء كانوا من متابعي مدونتها ونشاطها على وسائل التواصل الاجتماعي.
لكن عملها ربما لم يكن لينتقل إلى أرض الواقع لولا دعم أختها، منى، التي تشغل الآن منصب رئيسة “هدى بيوتي” العالمية.
وأوضحت منى : “في أحد الأيام، قلت لنفسي: لماذا أقول دائما للناس إنهم لا يستطيعون شراء الرموش التي تصنعها هدى ؟”.
وتقول هدى: “صنعنا أولا قلم تحديد الشفاه، وحمرة شفاه سائلة، ومن ثم لوح ظلال العيون وجاء رد الفعل إيجابيا بصورة هائلة”.
حققت شركة “هدى بيوتي” نموا سريعا حيث أصبحت كمية المنتجات المتوفرة الآن أكثر من 140 منتجا بمبيعات سنوية قدرها 200 مليون دولار.
لكن هدى تقول إن الربح ليس جزءاً من مهمتها، وأنها بدلاً من ذلك تريد التركيز على نشر رسالتها، لذا تقول: “المال لا يشكل حافزا بالنسبة لي”.
وتضيف: “أنا هنا لتحقيق هدف، لست هنا لأكسب الكثير من المال”.
وقالت هدى “عرض علي مؤخرا أكثر من 10 ملايين دولار لأروج لبعض المنتجات، لكني لم أفكر حتى في الأمر. رفضت الموضوع. وسبب هذا ليس عدم حبي لتلك المنتجات، ولكن لأنني هنا في مهمة، والتي تهدف إلى تحدي هذه الصناعة”.
وتضيف: “أشعر أن شركات العلامات التجارية قد صنعت منتجات لفترة طويلة لتبيع للناس فكرتها عن مفهوم الجمال، نضع الجمال في صناديق ونعطيه لكل شخص في العالم”.