اعلان

نجل مجهول للقذافي يؤرق سلطات زيمبابوي

Advertisement

كشفت السلطات في زيمبابوي عن وجود لاجئ غير شرعي في سجونها، يدعي أنه ابن للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي بالتبني، وقد رُحل إلى إثيوبيا، لكنه رفض ركوب طائرة متجهة إلى ليبيا.

وأفاد وزير العدل في زيمبابوي زيامبي زيامبي، بأن لاجئا غير شرعي، يدعي أنه ابن للقذافي بالتبني رفض إجراءات ترحيله من البلاد، وكان قد سُفر إلى إثيوبيا حين دخل زيمبابوي، لكن حين وصل إلى هناك، رفض النزول من الطائرة للركوب في أخرى متجهة إلى ليبيا، ما اضطر إلى إعادته إلى زيمبابوي.
وقال زيامبي أمام لجنة برلمانية معنية بحقوق الإنسان، إن نجل القذافي المزعوم واسمه عبد الله موسى يوسف، فر من ليبيا عام 2011 وبحث عن ملجأ في زيمبابوي في أبريل 2014، وتم حبسه منذ ذلك التاريخ في سجن هراري، حيث قال إنه يطلب اللجوء في زيمبابوي.
وأدلى وزير العدل الزيمبابوي لاحقا بتصريح للصحافيين قال فيه: “لقد هرب من ليبيا لأنه يقول إنه مهدد بالاضطهاد، لكننا لم نتمكن من منحه حق اللجوء على الفور، لأنه لا يمكن التحقق من هويته وذلك لأنه يقول إنه ابن للقذافي بالتبني”.
وروى الوزير أن المعني: “تقدم بطلب للمحكمة يطعن في استمرار احتجازه في سجون زيمبابوي لأنه مهاجر محظور، لكنه يريد الحصول على صفة لاجئ في زيمبابوي. نحن الآن في انتظار قرار المحكمة. منذ البداية لم يكن في الإمكان التأكد من هويته، ولم يكن من الحكمة منح شخص مجهول اللجوء”.