مساحيق التجميل تؤثر على الإنجاب

أثارت دراسة جديدة عن تأثير المواد على الكيماوية المستخدمة في صناعة مساحيق التجميل على صحة المرأة، القلق، بعد اكتشاف احتمالية تأثيرها على الصحة الإنجابية. واكتشف الباحثون في جامعة “جورج ميسون” أن المواد الكيماوية الموجودة في مساحيق التجميل يمكن أن تؤثر على مستويات الهرمونات لدى النساء ، وأن هناك علاقة بين المواد الكيماوية والتغيرات في الهرمونات التناسلية. وقالت الدكتورة آنا بولاك، التي قادت الدراسة: “هذه الدراسة هي الأولى التي تدرس تأثير المواد الكيماوية المستخدمة على نطاق واسع في منتجات العناية الشخصية، على الهرمونات لدى النساء والصحة الإنجابية”.

وحلل الفريق 509 عينة بول من 143 امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و 44 عاماً، ولم يكن لديهن أي حالة صحية مزمنة، ولم يأخذن أية حبوب لمنع الحمل. وكشف التحليل أن عينات البول تحتوي على مواد كيماوية بما في ذلك البارابين والبنزين، وترتبط هذه المواد الكيميائية بانخفاض هرمونات التناسل عندما تتعرض النساء لها. ومع ذلك، ارتبطت مجموعات أخرى من المواد الكيماوية الموجودة في مساحيق التجميل، بزيادة في الهرمونات التناسلية، مما يؤكد على تعقيدات ترتبط بهذه المواد الكيماوية. وأضافت الدكتور بولاك: “ما يجب أن نستخلصه من هذه الدراسة، هو أننا قد نحتاج إلى توخي الحذر بشأن المواد الكيماوية في منتجات الجمال والعناية الشخصية التي نستخدمها، فقد يكون لها آثار على الأمراض التي تعتمد على هرمون الاستروجين مثل سرطان الثدي”.

اترك رد