وزير المالية: السعودية لا زالت تستقطب عدداً كبيراً من الاستثمارات الأجنبية.. 700 رخصة في 2018

أكد وزير المالية محمد الجدعان سعي الحكومة إلى تسوية أي خلافات بين الحكومة والقطاع الخاص فيما يتعلق بالمستحقات. وقال: تم الإعلان عن تسوية الخلافات في أغلب قطاع الاتصالات، كما تم تسوية عدد كبير جداً من الخلافات فيما يتعلق بالقطاع الخاص المتنازع عليها بين الموردين والمقاولين وعدد من الجهات الحكومية وصرف مليارات خلال العام الحالي، ونتوقع بإذن الله أن تنتهي التسويات الباقية مع الجهات الأخرى في الأسابيع القادمة عندما تنتهي الدراسات والمفاوضات. وحول استراتيجية الدين العام قال الجدعان: نستمر في مسيرة مميزة للوصول إلى أسواق الدين المحلية والدولية، وأطلقنا هذا العام مبادرات متميزة لتعزيز سوق الدين المحلي، وتم التعاقد بين وزارة المالية ممثلة في مكتب إدارة الدين العام وعدد من البنوك المحلية، وفيما يتعلق بتطوير السوق تم إدراج عدد كبير جداً من الأوراق المالية الحكومية في منصة تداول.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي عقده الليلة بمناسبة إعلان الميزانية: واصلت وزارة المالية ممثلة في مكتب إدارة الدين العام بتعزيز حضورها على المستوى الدولي ولدينا علاقات متميزة جداً مع شريحة واسعة من المستثمرين في أدوات الدين سواء في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا وغيرها من دول العالم، إذ تلقى أوراق الدين السعودية قبولاً كبيراً وطلباً عالياً جداً أثبتته الإصدارات السابقة خلال العام، وننوي في عام 2019 أن نستمر في هذا النهج. وفِي شأن تحفيز الاستثمار الأجنبي أكد وزير المالية: السعودية لا زالت تستقطب عدداً كبيراً من الاستثمارات، وشاهدنا في منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار توقيع عدد كبير جداً من الاتفاقيات المتعلقة بالاستثمار الأجنبي، وهناك استثمارات كبيرة جداً وقعت في المنطقة الشرقية الأسبوع الماضي للاستثمار في مدينة الملك سلمان الصناعية. ولفت الجدعان إلى أنه حسب بيانات الهيئة العامة للاستثمار بلغ عدد الرخص للمستثمرين الأجانب التي صدرت عام 2018 أكثر من 700 رخصة للاستثمار الأجنبي، وهي ضعف عدد الرخص التي صدرت عام 2017 التي كانت 350 رخصة، وذلك بمبالغ تزيد عن ضعف مبالغ الاستثمار الأجنبي في العام الماضي.

اترك رد