اعلان

قصة المثل القديم “هذا حسينوه وهذي خلاقينه” الذي أطلقه البلطان على الأهلي

Advertisement

أثار المثل التي أطلقه رئيس نادي الشباب خالد البلطان بعد مباراة فريقه التي لعبها ضد النادي الأهلي يوم أمس الأول، خاطفا النقاط الـ3 على أرضه، والذي قال فيه: “هذا حسينوه وهذي خلاقينه”، غضب الجماهير الأهلاوية، خصوصا جماهير الأهلي في المنطقة الشرقية، الذين عرفوا مغزى البلطان من أول وهلة، كون المنطقة الشرقية أكثر المناطق استخداما له.

وبحسب “عكاظ”، تعني الخلاقين الثياب القديمة والرثة، فيما يشير المثل لرجل يعرف بملابسه الرثة، وتغيرت السنين وتغير الناس والرجل الرث كما هو.
وتستخدم في الخليج العربي، خصوصا في الكويت، ولكن يطلقونه على “سيفوه”، إذ يقولون: “هذا سيفوه.. وهذي خلاجينه”، دون أن يعرفوا من هو سيفوه أو حسينوه، ولماذا أطلق عليه المثل، ولكن ربما يكون اسما فقط للدلالة، وخلاجين، كما ينطقها الكويتيون، هي في الأصل خلاقين، بالقاف وليست بالجيم، وتحمل المعنى نفسه الذي يطلق في باقي الدول الخليجية.