شقيق المشجع الأهلاوي الذي توفي عقب خسارة فريقه يكشف تفاصيل عن حياته.. ويوجه رسالة للجماهير

كشف شوق الباز الشقيق الأكبر للمشجع الأهلاوي الراحل محيي الدين باز بأن محيي الدين (43 عامًا) يعمل موظفًا في القطاع الخاص ويعول أسرة من خمسة أطفال ويبلغ أكبر أبنائه 7 سنوات.
وعن حياته اليومية، ذكر أن أخاه كان ملازما لعمله وبيته والذهاب إلى المسجد، وكانت مباريات الأهلي هي من يكسر روتينه اليومي بالذهاب إلى الملعب إذا كانت هناك مباراة للأهلي، وفقًا لـ”عكاظ”.

وأضاف: “المتوفى كان كثيرا ما يوصي أبناءه في الآونة الأخيرة، وكأنه يشعر بقرب الأجل، كما اشترى منذ فترة بسيطة أرضا في مدينة جدة، وكان يحلم ببنائها من أجل أبنائه، وكان يعشق بشكل كبير النادي الأهلي”.
واختتم حديثه موجها رسالة إلى الجماهير كافة بأن ما حدث لأخيه لابد أن يكون عبرة لهم للابتعاد عن التعصب الرياضي، الذي غالبًا ما تكون نهاياته وخيمة.
واجب العزاء
فيما توافدت جموع من أنصار النادي الأهلي مساء أمس (الأحد)، لأداء واجب العزاء لأسرة المشجع الراحل، بحضور رئيس الاتحاد السعودي السابق أحمد عيد، ورؤساء سابقين للأهلي، يتقدمهم أحمد المرزوقي، وأعضاء شرف، وأعضاء من رابطة المشجعين.

اترك رد