بالفيديو: الكاتب الليبرالي “عبدالله الكعيد” يكشف سر “لحيته”.. وهذا ما قاله عن أفكاره وقناعاته السابقة !

علق الكاتب الصحافي الدكتور “عبدالله الكعيد” من خلال مشاركته في برنامج ( إتجاهات) المذاع عبر فضائية روتانا خليجية على سؤال مذيعة البرنامج له بأنه كان سابقا من غير لحية وأنها تغطية على ” ليبراليته” ؛ مبينا أنها نيولوك ليس أكثر !. وأضاف الكعيد :” القضية ليست قضية مظهر ؛ وإنما القضية ماذا تحمل أنت من جوهر ، وماذا تحمل من فكر؟ ، أنا لدي قناعة أن الأنسان عندما يصل لدرجة من النضج الفكري ومن الثبات على المبدأ ، حينها يصعب أن تغير فجأة رؤيتك أو أفكارك أو نظرتك للحياة وتقول إني تغيرت، من السهل أن تغير شكلك ولكن من الصعوبة أن تغير جوهرك ومبادئك ، غيرت شكلي فقط ولكن أفكاري هي أفكاري ، ولحيتي هذه هي نيولوك ( ضاحكا)!”.

وأكمل الكعيد قائلا: ”وهل من يسلك منهج الإرهاب ناضج فكريا؟ هذا مختل فكريا ومختل عقليا أعتقد وبالعكس هو اتجه نحو الظلم ، خرج من الظلام إلى الظلم، وهذايجب أن يشد على يده و يكون نقطة التركيز من باقي الوسائل سواء الإعلامية أو الأمني والتعليمية، حتى يتم تعزيز ثقته بنفسه ويخرج من وسط مظلم ومتخلف إلى وسط منير، ليصبح إنسان سوي، حين يغير هذه المفاهيم الخاطئة إلى مفاهيم صحيحة”. وأردف: ”حين تركت المساحة للتعدد الفكري الموجود ،اعتقد الناس أنه بالفعل  أننا لسنا بفكر واحد ، وأصبح التنوع الفكري جمال الحياة ، ووصل الناس إلى قناعة أن هذا هو الصح أن يكون لدينا تنوع فكري كبير وأن نتقبل الآخر”.

اترك رد