اعلان

المبتعثة “نوف” التي هزمت السرطان تتحدّث عن تفاصيل تخرُّجها مع مرتبة الشرف

Advertisement

كتبت المبتعثة نوف بنت عبد الكريم الخراشي، قصة جديدة رائعة من قصص الطموح والإنجاز؛ إذ لم يقف مرض السرطان وأعباء الأسرة والمنزل والغربة عائقاً أمامها وتحقيقها النبوغ والتفوق، وذلك عندما احتفلت، أمس، بتخرجها في جامعة “نورث استرين ستيت” في ولاية أوكلاوهما الأمريكية في تخصص إدارة وتسويق مع مرتبة الشرف. وقالت المبتعثة “نوف” وفقًا لـ”سبق”: إنها متزوجة وأم لطفلين “نايف” عشر سنوات و”عبد العزيز” خمس سنوات، وإنها بدأت مسيرتها العلمية ببلد الابتعاث بالدراسة والعمل كمتطوعة في النادي السعودي عام 2012، ثم نائبة لرئيس النادي السعودي في عام 2013، وفي عام 2014 كانت مسؤولة عن مبادرة أمل لمرضى السرطان في ولاية هيوستن، وقدمت الكثير من الأعمال التطوعية.

وأضافت: أُصبت بمرض السرطان في آخر سنة دراسية، وبدأت مع رحلة مختلفة تماماً؛ حيث اجتمع المرض مع الدراسة والمنزل، لقد كانت مرحلة نفسية صعبة، لكن بفضل من الله، ثم بفضل زوجي، صالح السدمي، تخطّيت المراحل النفسية، وخصوصاً أننا نعيش في بلاد الغربة، لافتةً إلى أنها سبق وأن قرّرت التوقف عن الدراسة بسبب المرض وأوهامه، غير أن الدور الفعّال لزوجها وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة جعلها تغيّر قرارها وتكمل مسيرتها العلمية حتى حصلت على شهادة البكالوريوس في تخصص الإدارة والتسويق وبتقدير امتياز. وتابعت: أبعث رسالتي إلى كل أخت وأخ مفادها أن كل ما يصيب المؤمن من ابتلاء هي نعمة من الله، وألا نستسلم للمرض. الرسالة الأخرى إلى زوجي العزيز أقول فيها: كنت وراء ما تحقق لي من إنجاز، وخير داعم لي؛ فقد قدّمت لي الكثير في أثناء تعبي، فشكراً لك. واختتمت: أهدي هذا التخرج إلى مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، كما أتقدم بالشكر الجزيل للملحقية الثقافية بواشنطن.