اعلان

راغب علامة يتعرض لهجوم جديد بعد التهديد بقطع رأسه… والفنان يوجه رسالة إلى جمهوره

Advertisement

تعرض الفنان اللبناني راغب علامة لهجوم جديد، أمس الجمعة، بعد تهديد بقطع رأسه ما جعله يوجه رسالة إلى محبيه في الوطن العربي.
ونشر ثلاث تغريدات عبر حسابه بموقع “تويتر” عبر فيها عن سخطه من الأخبار التي يتدوالها رواد مواقع التواصل الاجتماعي عنه.

وكتب علامة عبر حسابه بموقع “تويتر”، “هناك عشرات الحسابات الوهمية مثلا بيكون اسمه رياض بيصير اسمه جوزفين أو اسمه طوني بيصير فاطمة. صور وهمية وحسابات وهمية. يصفوهم بالذباب الإلكتروني”.
وتابع علامة، “يحاولون أن يزعجوا الناس للابتزاز. إذا أزعجكم أحدهم ردوله بكلمة ذباب أو ابتزاز أو تجاهلوهم كما يفعل مكتبنا بطلب من السوبر ستار”.
وأضاف الفنان اللبناني، “يتصارعون عالحكومة وعلى حصص لهم وليست للشعب اللبناني. النواب في لبنان هم نواب للمناطق وليسوا نوابا للبلد! لو أرادوا النجاح وتخليص البلد من المأزق عليهم التخلص من حصصهم جميعا وأن يأتوا بحكومة تكنوقراط من خارج التركيبة ويكلفوهم بمهمة تخليص لبنان من هذا المأزق الاقتصادي والتنموي إلخ”.
وأردف، “هناك إشاعة أطلقها المتضررون من كلامي وأغانيي ووطنيتي بأنني أملك سيارة بدون جمرك! بغض النظر عن رأيي بظلمنا بجمارك أغلى من أغلى دول العالم. لكني أتحدى كذبهم، فليذهب أحدهم لمدير الجمارك وهو آدمي وصديق للنائب الذي يريد تطيير رأسي وسيفرح بتزويدهم وصديقه النائب بهكذا ملف لو موجود”.
وشارك المطرب اللبناني راغب علامة، مع متابعيه، أول أمس الخميس، مقطع فيديو لاعتداء وحشي مفزع، عبر حسابه على “تويتر”.
وتظهر في الفيديو سيدة تتعرض لاعتداء وحشي من جانب أحد الأشخاص، أمام أحد المصاعد، قبل أن يقوم بسرقتها ويفر هاربا بفعلته.
وكان راغب علامة قد نشر الفيديو، ولكنه حذفه بعدما أشار معه في البداية إلى أنه وقع في لبنان، ولكنه أعاد نشره مرة أخرى، بعدما اتضح أن الواقعة حدثت في دولة أخرى.
ويأتي نشر راغب علامة لفيديو السرقة، بعد أيام من أزمة مطالبة نائب لبناني بقطع رأسه، على إثر عرض أحدث أغنياته “طار البلد”.
وتحث أغنية “طار البلد” الشعب اللبناني على التحرك ضد الفساد وطغيان الأزمات المعيشية.
وكان علامة قد نشر هذه الأغنية، في وقت فشلت فيه الأطراف السياسية في لبنان في الاتفاق على حكومة ائتلافية جديدة بعد أكثر من سبعة أشهر على الانتخابات رغم المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والبيئية الملحة.