اعلان

طوال 10 سنوات.. شاهد: الأميرة غادة بنت فهد تروي قصتها في العمل التطوعي والخيري

Advertisement

تحدثت الناشطة الاجتماعية الأميرة غادة بنت فهد، عن قصتها في العمل التطوعي والخيري، وكيف تطور دورها من تفطير الصائم إلى الالتحاق بفريق الحماية المدنية.

وقالت الأميرة فهد إنها بدأت العمل الخيري منذ 10 سنوات في مجمع سكني كبير به عمال كثر، فكنا نعمل على تفطيرهم، مشيرة إلى أن أول سنة كان 200 عامل وفي السنة الخامسة وصلنا لتفطير من 500 إلى 700 صائم، وكانت تباشر بنفسها على الوجبات وعملية الإفطار.
بعدها انتقلت الأميرة غادة للعمل في “سيول جدة” قائلة: “كنا نحاول حل المشكلة”، لافتة أن عملها كان غير رسمي خلف الكواليس، حتى التحقت بفريق تطوع الحماية المدنية وكان دورها الدعم بالأفكار والدعم النفسي وتطوير الفريق.
وأوضحت الأميرة غادة أن المتطوعين ما يحبوا الظهور في الإعلام والشو لأن هذه النقطة المهمة في التطوع، مشيرة إلى أن العمل التطوعي صار مايع “فكل واحد يزعل يعمل فريق ثاني وصارت فوضى وأغلبهم داخلين ليقول أنا متطوع”. وبينت أن التطوع عمل إنساني بدون مقابل وهناك فارق بينه وبين التطوع من أجل العمل.