شاهد.. “كاد المريب أن يقول خذوني”.. نظرات مندوب قطر الزائغة تفسر كلمات أمير الكويت

كانت لقطات الكاميرا التي نقلت كلمة أمير الكويت بالجلسة الافتتاحية للقمة الخليجية معبرة بشدة، حينما التقطت مندوب دولة قطر بنظرات زائغة يحاول أن يتدارى خجلاً وإحراجاً حينما دعا الشيخ صباح الأحمد إلى وقف الحملات الإعلامية التي زرعت بذور الفتنة. وقال العرب قديماً في أمثالهم “كاد المريب أن يقول خذوني”، وهو المثل الذي يُضرب لمرتكب الخطأ الذي أوشك من كثرة شكه بنفسه، ومن كثرة خوفه أن يفتضح أمره، أن يعترف على نفسه من كثرة نظرات الاتهام! وهو ربما ما شاهدناه على شاشات التلفزيون لمندوب قطر الذي أخذت عيناه تزيغان يميناً ويساراً حينما قال أمير الكويت: “إننا ندعو إلى وقف الحملات الإعلامية التي بلغت حدوداً مست قيمنا ومبادئنا وزرعت بذور الفتنة والشقاق بين صفوف أبنائنا وستدمر كل بناء أقمناه وكل صرح شيدناه”.

وللشيخ صباح الأحمد تصريح سابق في حضور الرئيس الأمريكي ترامب وصف فيه الإعلام القطري بـ”الواطي” وأنهم (الكويت) أكثر من تعرضوا لتلك الأمور من قطر وأذرعها الإعلامية الخبيثة الآخذة في زرع الفتن في المنطقة العربية والخليج، والإساءة للرموز الخليجية الكبيرة، فضلاً عن دعم الإمارة للإرهاب وعدم الاستقرار في المنطقة. ولم يفوت النشطاء على الشبكات الاجتماعية فرصة التفاعل مع المشهد المعبر، فكتب الإعلامي جمال الحربي: “عندما يتم الحديث عن الفتنة وحملات التضليل الإعلامي تشير الأصابع وتنصرف العيون نحو قطر ومن يمثلها في كل زمان ومكان!!.. نظام الدوحة بات قريناً للكذب والنفاق”.

بينما قرن الإعلامي أمجد طه كلمة أمير الكويت بحديثه السابق عن الإعلام القطري، بقوله: “كي تفهم ما قاله أمير الكويت.. ارجع إلى تصريحه في 7/سبتمبر/2018 ; الكويت تعرضت لتشويه إعلامي من دولة قطر.. ووصف الإعلام القطري بـ “الواطي”. وغرد أستاذ العلوم السياسية عبدالخالق عبدالله، فكتب: “أمير الكويت في قمة التعاون 39 يدعو لوقف الحملات الإعلامية على مستوى دول مجلس التعاون. كلمة شجاعة وصادقة وكل خليجي حريص يتفق معه سموه 100٪ ويدعمه 100%. الحملات الإعلامية خاصة الجزيرة يجب أن تتوقف حالاً وسريعاً بقرار سياسي وبعقوبات رادعة لمن يشارك فيها. مليون تحية لأمير الإنسانية”. ووصف المغرد القطري محمد الكواري نظرات المندوب القطري المعبرة بالدناءة، بقوله: “نظرات مندوب قطر بها خسة ودناءة ونذالة.. سيماهم في وجوههم”.

التعليقات مغلقة.