اعلان

تظاهرات باريس.. تصريحات مشتركة لرئيس الوزراء ووزير الداخلية الفرنسيين

Advertisement

قال رئيس وزراء فرنسا إدوارد فيليب، اليوم السبت، إن مخربين كانوا بين متظاهري السترات الصفراء، وقد تم التصدي لهم. وأضاف إدوارد فيليب، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الداخلية الفرنسي، وقت الحوار مع السترات الصفراء ما يزال قائما. من جانبه قال وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستنير، إن تظاهرات السترات الصفراء تحت السيطرة، حتى الآن. قال نائب وزير الداخلية الفرنسي لوران نونيز إن أعداد الموقوفين في احتجاجات باريس وصل إلى نحو 700 شخصا، على إثر تصادمات بين الشرطة والمحتجين من أصحاب السترات الصفراء في محيط جادة الشانزليزيه وسط العاصمة الفرنسية باريس.

فيما أفاد مراسل قناة العربية أن أعداد المعتقلين ارتفع إلى ألف شخص، تزامنا مع خروج 31 ألف شخص شاركوا في تظاهرات حركة السترات الصفراء في أنحاء متفرقة بباريس. وأفاد بإصابة 55 متظاهرا من السترات الصفراء، بعد اشتباك مع الشرطة الفرنسية، اليوم السبت، وأطلقت قوات الشرطة غازا مسيلا للدموع نحو متظاهرين اقتربوا من القصر الرئاسي، فيما شوهدت ولأول مرة منذ بدء التظاهرات مدرعات قرب قوس النصر لمواجهة الاحتجاجات.

فيما ندد المتظاهرون خلال الاحتجاجات بسياسات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورفعت مطالب هي الأولى من نوعها منذ بدء احتجاجات حركة السترات الصفراء في باريس تطالبه بالرحيل. وفي وقت سابق قررت السلطات الفرنسية التعبئة العامة لهذا اليوم من حركة الاحتجاج على السياسة الضريبية والاجتماعية للرئيس، إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء، إدوار فيليب. وقالت وكالة الأنباء الفرنسية الرسمية أ ف ب، إنه تم نشر 89 ألف شرطي وعنصر درك وآليات مصفحة لتفكيك الحواجز في جميع أنحاء فرنسا لتفادي تكرار حوادث الأسبوع الماضي من مواجهات تحت قوس النصر وحواجز مشتعلة في الأحياء الراقية وأعمال نهب.