اعلان

شاهد: عمليات تجميل تنتهي بصدمة لأصحابها

Advertisement

نشرت الصحيفة البريطانية ” الديلي ميل ” صوراً متعددة للعديد من الأشخاص الذين كانوا ضحية لعمليات تجميل فاشلة أجراها الطبيب البرازيلي ” ويسلي موراكامي” بعد أن قام بحقن كميات غير قانونية من مواد التجميل التي تسمى ” ميتاكريل” لهؤلاء الأشخاص مما أدى إلى تورم أجزاء مختلفة من الوجه وظهورهم بهذا الشكل.

وقد أطلق هؤلاء الضحايا دعاوى قضائية ضد هذا الطبيب البرازيلي الذي تسبب في معاناتهم كثيراً بعد أن أقنعهم بإجراء الجراحة ووعدهم بأنها ستجمل مظهرهم وتخفي عيوبهم وتحل العديد من المشاكل مثل حب الشباب وغيرها، وقد بلغ عدد الأشخاص المتضررين و الذين قدموا تلك الدعاوى أمام المحكمة إلى 40 شخص.
وقد أجمع الأطباء حول العالم أن المادة التي استخدمها الطبيب البرازيلي إنما تستخدم فقط في إعادة بناء الأجزاء المتهشمة والغير متواجدة بالوجه حيث أنها تتحول إلى مادة بلاستيكية كالسيليكون لا يمكن التحكم فيها بعد حقنها.
وقال الدكتور “آلان” جراح التجميل المشهور :” إن “ميثاكريليت” قد استخدم مادة يمكن أن تسبب الكثير من العوائق كالإنسداد الرئوي وقد تسبب الموت، عندما يتم حقن هذه المادة تكون سائلاً ، ثم يتحول إلى بلاستيك” سيليكون ” ولايستطيع أحد التحكم فيه “، مضيفاً، “يجب إيقاف هذا الرجل لأنه يفسد حياة العديد من الأشخاص”.