اعلان

خبراء: انسحاب قطر من “أوبك” مراهقة سياسية وزيادة في الفُرقة.. وهذه نواياها “الخبيثة”

Advertisement

كشف خبراء اقتصاديون أن إعلان قطر انسحابها من منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” بدءًا من يناير 2019 يعكس سياسات جديدة، ونوايا “خبيثة”. وأكد الخبراء تعليقًا على هذا القرار -وفقًا لـسكاي نيوز- أن ما أقدمت عليه الدوحة يعد مراهقة سياسية، ومؤشرًا على أن هذه الدولة تريد أن تتفرد بكل شيء، وأن تخلق لها اسمًا على الخارطة العالمية السياسية أو الاقتصادية، واستخدام الآلة الإعلامية للتفرقة بين الدول العربية.

وأشاروا إلى أن هذا الإعلان جاء بالتزامن مع العقوبات المفروضة على إيران، خاصة في الجانب النفطي. ونعلم أن هناك حقلاً للغاز في قطر، تسيطر إيران عليه وعلى إنتاجه، لكن باسم قطر. مبينين أن هذه التقاطعات السياسية، والعلاقات بين قطر والنظام الإيراني، قد يكون لها بشكل أو بآخر “مبرر لخروج الدوحة من أوبك”. وختموا بأن خروج قطر من منظمة اقتصادية مهمة على مستوى العالم يعطي انطباعًا سلبيًّا على تكهنات الحكم في الدوحة؛ لأن الأمر على المدى البعيد يعطي إشارات للدول الكبرى بأن هذه الدولة لا يمكن الوثوق بها في الجوانب الاقتصادية.