اعلان

خبراء: “البغدادي” بحوزة جهاز مخابراتي ولن يعلن عنه لهذه الأسباب!

Advertisement

قال سامح عيد الباحث المصري في حركات الإسلام السياسي، إن هناك احتمالية لوجود أبو بكر البغدادي لدى أحد أجهزة المخابرات الدولية.

الخوف من المخاطر

وأضاف عيد في تصريحات خاصة إلى “سبوتنيك”، أنه في حال وجوده لدى أحد الأجهزة فإنها لن تعلن عن ذلك لعدة أسباب، على رأسها المخاطر التي قد تتعرض لها إثر ذلك الإعلان، واستهداف سفاراتها في الخارج واحتمالية تنفيذ عمليات كبرى داخلها من قبل أعضاء التنظيم.

احتمالية وجوده في ليبيا كبيرة

وتابع أنه في حال عدم القبض عليه فإن احتمالية وجوده في ليبيا كبيرة، خاصة في ظل الصحراء الممتدة، وكذلك الفراغ الأمني والنزاعات الموجودة هناك، مما يساهم في جذب العديد من العناصر إلى الصحراء الشاسعة وتدريبهم فيها.

استراتيجية خاصة

وفيما يتعلق بإلقاء القبض على عدد من مساعديه وعدم القبض عليه بشكل علني حتى الآن، أوضح أن التنظيم يتبع استراتيجية خاصة في هذا الإطار، حيث تدرب عناصرها على الصمود لفترة 48 ساعة، وخلال هذه الساعات يقوم التنظيم بتغيير أماكن تواجد القيادات العليا، ويضع حساباته لأية عمليات مفاجئة من قبل الجيوش أو القوات التي تحاربه.

خبير سوري

في الإطار ذاته، قال العميد محمد عيسى الخبير العسكري السوري، إن أبو بكر البغدادي هو شخصية صنعت من أجل تحقيق الأهداف المحددة لها. وأضاف في تصريحات خاصة إلى “سبوتنيك” أن الشخصية الغامضة المسماة بأبو بكر البغدادي ستستمر حتى لحظة بعينها، وبعدها سيتم الإعلان عن مقتله كما حدث مع أسامة بن لادن في السابق. وشدد على أن المخابرات الأمريكية التي تشرف على نقل عناصر داعش من مكان لآخر قد تكون على دراية بمكان تواجده، أو أنها هي من توفر له الحماية حتى يؤدي المهمة الموكلة له في المنطقة.