اعلان

بالفيديو: رصدها “تم” في جولة ميدانية وناقشها تلفزيونياً.. أسواق “الخضار” مخالفاتها بالجملة والرقابة غائبة والسعودة كلام على ورق

Advertisement

كشف برنامج “تم” الذي يقدمه الزميل خالد العقيلي وتعرضه القناة السعودية مخالفات وخفايا أسواق الخضار. جاء ذلك في جولة ميدانية نفذها فريق البرنامج في أحد أسواق الخضار، وعرضت تفاصيلها في حلقة البرنامج أمس. الجولة تخللها لقاءات مع عدد من المواطنين العاملين بالسوق والذين قدموا شكاوى من كثرة العمالة المخالفة التي تنافسهم في الأسواق رغم مخالفتها للأنظمة.

وادعى أحد المواطنين أن بعض البسطات يستأجرها موظفون في بعض الجهات ويسلمها للأجانب فيما اشتكوا من ضعف الرقابة وقلة الجولات. المواطن “ماهر الغنامي” المستثمر في المجال الزراعي قال: “القرارات في سعودة قطاع الخضار مع الأسف لم تكتمل، وجملة السوق كلها أجانب، وهناك غياب كلي للرقابة”. وكشف الغنامي عن صعوبة حصول الشاب على بسطة بشكل مباشر مشيراً إلى أن الطريقة الوحيدة للحصول عليها هي عن طريق الأجانب! وقال المستثمر السابق “عبدالرحمن الحناكي”: “من سنوات السيطرة في السوق للأجانب، وأنا كسعودي رأس مالي 50 ألفاً ولا تستطيع أن تنافس الأجانب رأس مالها بالملايين”. وأشار الحناكي إلى أن شخصاً ولّي على سلطة معينة في السوق يأخذ 6 بسطات ويؤجرها للأجانب.

وتداخل هاتفياً مع البرنامج المواطن أبو يوسف قائلاً “هناك عمالة في السوق يتحدون على السعودي، بسطات الأجانب ليست لأجنبي واحد، بل يدخلون كمساهمة فوق 15 شخصاً؛ ليساعدوا بعضهم، حتى أني أحياناً أتنكر بزي آخر غير الزِّي السعودي كي لا أُحارب من قبلهم. الزميل خالد العقيلي أكد بأن البرنامج تواصل مع كل الجهات ذات العلاقة ولم يجد أي تجاوب، مبيناً أن الكل امتنع عن الحضور لنقاش ملف أسواق الخضار. وفي نهايات الحلقة قال العقيلي” نريد سعودة حقيقية في سوق الخضار، وللأسف إن هناك بعض أبناء البلد خانوا وطنهم بتمكينهم عبر التستر العمالة الوافدة في السوق”. وأضاف ” هناك قرار واضح وصريح بسعودة قطاع سوق الخضار، والذي نراه مختلف تماماً عن السعودة، مليارات الريالات تخرج من الوطن عبر عصابات تمكنت من السيطرة على تجارة الخضار والفواكه ويتحدون في مواجهة ابن الوطن، وصلنا لمرحلة أن السعودي يتنكر بزي مختلف كي يستطيع الشراء بنفس الأسعار التي يشتري بها الباعة الأجانب.