اعلان

بالصور: شهد قمة ولي العهد والرئيس التونسي.. ماذا تعرف عن قصر قرطاج ؟

Advertisement

شهد قصر قرطاج الرئاسي أو قصر الجمهورية في تونس مباحثات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس التونسي باجي قايد السبسي، وذلك خلال زيارته التاريخية التي تستمر لساعات. وقصر قرطاج هو الإقامة الرسمية لرئيس الجمهورية التونسية ومقر عمله، حيث يقع على شاطئ مدينة قرطاج قرب تونس العاصمة في تونس، وهو مجانب للموقع الأثري. ومجمع القصر يتكون من أربعة أقسام، والقصر في حد ذاته، يتكون من البناية المركزية وجناح خاص به شقتين، بناية للأمن الرئاسي، وبنايتين أخريين بهما الخدمات العامة والمشتركة والإدارية والمالية. ويحتوي المجمع كذلك على مقر إقامة سفير سويسرا في تونس، وهي بناية قدمها الرئيس بورقيبة للسفير بعد المحاولة الانقلابية ضده سنة 1962.

كذلك يحتوي المجمع نافورة الألف جرار، وهو موقع أثري روماني، لكنه مغلق للزوار؛ لأنه يقع في المحيط الأمني للقصر. وفي الأصل، وأثناء فترة الحماية الفرنسية، مكان القصر كان يحتوي مقر إقامة المقيم العام للحكومة التونسية، وهو الموظف الفرنسي المكلف بمراقبة وزراء حكومة بايات تونس. وبعد اختياره كمقر إقامة من قبل الحبيب بورقيبة عوض قصر السعادة في مدينة المرسى قرب العاصمة، أصبح قصر قرطاج مقر الرئيس بعد أن كان مقر إقامة آخر باي. أما بعد الاستقلال، فشيد بورقيبة قصرًا يتماشى مع ذوقه وتطلعاته، وهو ما يتجلى في العديد من مقتنياته التي كانت محفوظة تحت الأرض، وتم الكشف عنها على التلفزيون الرسمي في 2011 بعد الثورة التونسية.

تشييد قصر قرطاج:

وتم إعطاء مهمة تشييد القصر للمعماري اليهودي الفرنسي التونسي أوليفييه كليمون كاكوب، وبناه على ثلاث مراحل من الفترة الممتدة بين 1960 و1969، على طراز العمارة العربية-الأندلسية. يغطي القصر مساحة بين 38 و40 هكتارًا. وأثناء رئاسة الحبيب بورقيبة، استخدم القصر كمقر عمل وإقامة، وكانت عائلته تقيم به حتى انقلاب 7 نوفمبر 1987 الذي قام به رئيس وزرائه آنذاك زين العابدين بن علي. رفض بن علي استعمال نفس مكتب سابقه فأعاد تهيئته، وكذلك هيأ مكتب آخر لزوجته ليلى الطرابلسي. واستعمل ابن علي، قصر قرطاج للعمل فقط، وبدأ بناء قصر آخر للإقامة، وهو قصر سيدي الظريف، وحتى استكمال بناء قصره الجديد، أقام الرئيس وعائلته في الجناح الخاص من قصر قرطاج.

الهندسة الداخلية لقصر قرطاج:

ويتكون القصر من عدة قاعات تحمل اسم شخصيات تونسية لها مكانتها في تاريخ البلاد، مثل الحبيب بورقيبة، عبدالعزيز الثعالبي وأبو القاسم الشابي. وتقام الاستقبالات الرسمية في قاعة السفراء، حيث تذهب الوفود للغرفة الزرقاء.

موظفو قصر قرطاج:

يعمل حوالي 3 آلاف شخص في القصر، الثلثين من الحرس الوطني التونسي، يحرسون القصر وعملاء خدمة الأمن الرئاسي.