اعلان

“بلومبيرغ”: تصدم مستثمرين خليجيين في مجال العقارات بتركيا .. وتكشف عن السبب !

Advertisement

قالت وكالة بلومبيرغ الأمريكية، أن محكمة تركية أصدرت قراراً بتفليس “مجموعة ساروت” عملاق العقار التركي، وهو القرار الذي سيعود بالضرر على مستثمرين خليجيين تعاقدوا معها على وحدات سكنية تشبه القصور. وأشارت بلومبيرغ أن الشركة التركية الشهيرة استقطبت مشترين من دول خليجية وتعاقدوا على شراء 350 فيلا بأسعار تتراوح من بين 370 – 530 ألف دولار للوحدة الواحدة. وعلمت مجموعة ساروت بعد الاستقطاب على تطوير ضاحية سكنية بـ 732 فيلا فارهة تضم حماماتٍ تركية ومسابحَ إلى جانب مراكز تجميل ومركز تسوق (مول) ومسجد.

ونسبت بلومبيرغ الى رئيس مجموعة ساروت، محمد أمين باريلدن، قوله إن تعثر المشروع والحكم بتفليسه، هذا الأسبوع، جاء بسبب عدم الحصول على 7.5 مليون دولارمستحقة ثمنًا لفلل بيعت في الخليج لكن لم يتم دفع ثمنها. ونقلت صحيفة حريت التركية على لسان محمد أمين باريلدن، إن الشركة اضطرت تحت هذه الظروف لطلب الحماية من الإفلاس، لكن المحكمة أمرت بتطبيق إجراءات التفليس، بانتظار استئناف الحكم، التي قضت بوقف البناء في الضاحية التي تقدر تكاليفها بـ 200 مليون دولار.الجدير بالذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يجري فيها إعلان إفلاس شركات عقارية تركية كبرى من التي ركزت في السنوات الماضية على استقطاب الأغنياء العرب.