اعلان

بالصور: لحيته لها قصة والاميش والمينونايت.. هكذا اقتحم سعودي أسواق أمريكا بـ حليب الإبل

Advertisement

نجح مبتعث سعودي في اقتحام السوق الأمريكي بمنتجات “حليب الإبل” رغم العقبات الكثيرة التي واجهها في بداية مشروعه لتوفير الحليب بكميات كبيرة وإقناع الأمريكيين بفوائده الكبيرة مقارنة بالأنواع الأخرى.

وكشف المبتعث السعودي وليد عبدالوهاب؛ لشبكة “سي إن إن” الأمريكية، أنه تمكن من توجيه مسار حياته إلى رجل أعمال يقدم منتجات ناجحة وغير تقليدية في السوق الأمريكي، مشيراً إلى أنه اعتمد على مزارعين من طائفتي الاميش والمينونايت الذين ظنوا في بداية الأمر أنه ينتمي لإحدى هاتين الطائفتين بسبب لحيته.
وأشار إلى أن كثيراً من العراقيل واجهته في بداية عمله، خاصة أن الطائفتين ترفضان استخدام التقنية الحديثة لكن في ذات الوقت عليه العمل معهما لأنهما تقومان برعاية الإبل وبيعها وتأجيرها ولم تكونا على معرفة بمنتجات حليب الإبل، إلى أن تمكن من إقناعهما بإنشاء شركة تحت مسمى “مزارع الصحراء” التي تبيع منتجات الإبل عبر الموقع الإلكتروني وتُوجد في متاجر عدة للأطعمة الصحية.
وكشف التقرير أن أعداداً كبيرة من محبي الحليب يتوجهون إلى حليب الإبل لفوائده الكبيرة، خاصة أن بدائل الحليب البقري الذي لا يفضلونه كثيراً كحليب اللوز والشوفان والأرز عليها بعض الملاحظات الصحية، في حين يعد حليب الإبل بديلاً مثالياً من ناحيتَي القيمة الصحية والطعم.
وأوضحت “سى إن إن”، أن طائفتي الاميش ومينونايت ترفضان كل مظاهر التقنية وهما منعزلان ولا تستخدمان السيارات ولا الهواتف وتفضلان الحياة الزراعية البدائية البسيطة وهو ما كان إحدى أهم المشكلات التي واجهت المبتعث الشاب في بداية مشروعه، مضيفة أن أسعار الإبل في الولايات المتحدة تبلغ قيمتها 25 ألف دولار، ويتم تأجيرها شهرياً بـ 1200 دولار في بعض المناسبات.
وقالت: “الشاب السعودي كتب قصة نجاح كبيرة في الولايات المتحدة بإدخال منتجات الإبل، وتمكن من اقناع ملاك 7 مزارع بمشاركته في مشروعه الذي حصل على أول ترخيص من وزارة الزراعة الأمريكية لبيع منتجات الإبل”.