اعلان

في اليوم العالميّ لمكافحة العنف ضدّ المرأة.. فنانات تعرّضنَ للضّرب والإهانة الزوجيّة!

Advertisement

لم تكن المشاهير، والفنانات بعيدات عن العنف والاعتداء، من قبل أزواجهنّ بصور مختلفة، حيث كشفنَ عمّا حدث لهنّ، عقب انفصالهنّ، في لقاءات، ومحافل، بين الحين والآخر. وحدّدتْ الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم 25 نوفمبر من كلّ عام، للاحتفال باليوم العالميّ لمناهضة العنف ضدّ المرأة، لرفع الوعي حول حجم المشكلات، التي تتعرّض لها المرأة حول العالم، مثل الاغتصاب، والعنف المنزليّ، وغيره من أشكال العنف المُتعدّدة. وفي ذكرى الاحتفال باليوم العالميّ، للتصدّي للعنف ضدّ المرأة، نرصد أبرز الفنانات، والإعلاميّات، اللاتي تعرّضنَ للعنف والاعتداء، من قبل أزواجهنّ، خلال فترة الارتباط، واحتفظنَ بالسرّ، حتى الانفصال.

علا غانم

في البداية، الفنانة المصرية، علا غانم، اعتبرت زيجتها الثانية من أسوأ الزّيجات، والتي تعرّضتْ فيها للعنف، مؤكّدة: “أسوأ أيام حياتها كانت مع زوجي الثاني قبل الانفصال”: وأوضحتْ، أنّها لم تنفصل عن زوجها الثاني، بعد أوّل مرّة تعرّضتْ فيها للإهانة والعنف، لكنّها صبرتْ على تحمّل تلك الإهانات، خوفًا من فشل الزّواج للمرّة الثانية، بعدما انفصلتْ عن زوجها الأوّل، بسبب عدم السّعادة معه.

نجوى كرم

كشفتْ المطربة اللبنانية، نجوى كرم، عن تعرّضها للضرب، على يد زوجها السّابق، متعهّد الحفلات، يوسف حرب، في أحد اللقاءات التلفزيونية. وأكّدتْ، أنّه اعتدى عليها بالضّرب، بسبب رفع صوتها عليه، بعد خلاف نشب بينهما. كما اعترفتْ بعد ذلك بخطأها، خاصة، وأنّه لا يحقّ للمرأة أنْ تفعل ذلك، طالما أنّ زوجها قادر على حمايتها، وتأمينها.

ماجدة الرومي

أما الفنانة ماجدة الرومي، فأجبرها زوجها على ترك القصر، الذي كانت تسكن فيه معه، في منتصف الليل، والذهاب إلى منزل عائلتها، بدون ملابس، أو مال، بعدما اعتدى عليها بالضّرب والإهانة، عقب مواجهته بخيانته لها. وتعرّضتْ ماجدة للعنف، والابتزاز الماليّ في المحكمة، خلال إتمام إجراءات الطّلاق، على حدّ قولها.

لينا دياب

أكّدت الفنانة السورية، لينا دياب، تعرُّضِها للعنف، على يد حبيبها، ما جعلها تختفي، وتهرب إلى لبنان، بعدما اعتدى عليها بالضّرب.

دومينيك حوراني

أما واقعة الفنانة اللبنانية، دومينيك حوراني، التي حولتها فيما بعد إلى أشهر المدافعات عن حقوق المرأة في لبنان، فقد أكّدتْ أنّها تعرّضتْ للعنف من قبل زوجها، ولم تحدّد نوعية العنف، الذي تعرّضتْ له، إلا أنّها استبعدتْ الضرب. وانتقدت الفنانة اللبنانية، قانون حقوق المرأة في لبنان، معتبرة المرأة اللبنانية بأنّها لا تتمتّع بأيّ حقوق، ثم تحوّلتْ فيما بعد، لواحدة من أشهر المدافعات عن حقوق المرأة في بلادها.

مريم فخر الدين

كانت الفنانة الراحلة، مريم فخر الدين، قد كشفتْ في لقاء سابق، عن تعرّضها للضّرب بشدّة، من زوجها، محمود ذو الفقار، قبل انفصالهما، مؤكّدة، أنّ الغيرة القاتلة من كلّ شيء، كانت سبب اعتدائه عليها، دون رحمة، أو شفقة.

ميساء مغربي

بسبب الغيرة أيضًا، قالت المغربية، ميساء مغربي، في أحد اللقاءات إنّها تعرّضتْ للاعتداء الجسديّ، من قبل زوجها، مؤكّدة، أنّ نجاحها الفنيّ جعل زوجها السّابق، يشعر بالغيرة الشّديدة منها، ويتشاجر معها، ويعتدي عليها بالضّرب.

الفنانة شيرين

اعترفتْ الفنانة شيرين، في مقابلة مع الإعلامية هالة سرحان، أنّ زوجها السّابق كان يعتدي عليها بالضّرب بعنف، وقسوة، مؤكّدة، أنّها كانت تختبئ هربًا منه، في خزانة ملابسها.