اعلان

طريقة جديدة لتشخيص الإصابة بالسكري عبر تسليط الضوء على البشرة

Advertisement

أصبح من الممكن أن يكون تسليط الضوء الساطع على البشرة أحد الاختبارات الجديدةتحدد الإصابة بالسكري وأمراض القلب في المراحل الأولى. وربما تُقدم هذه الطريقة سبيلًا جديدًا لاكتشاف الأشخاص الذين يعانون من المرضين بطريقة أسرع وأسهل من الطرق الحالية التي من بينها اختبارات الدم وتقييم عوامل الخطر كالبدانة والتاريخ العائلي. وذكر موقع (نيو ساينتست) إن الطريقة فعالةلأن الجلوكوز الموجود في الدم وسوائل الجسم الأخرى يمكنه الالتصاق بصورة عشوائية بالكثير من جزيئات البروتين المختلفة بالبشرة وبالأنسجة الأخرى. ويحدث تراكم سكر الدم في الأنسجة بصورة طبيعية مع التقدم في السن لكنها تتسارع في الأشخاص المصابين بالسكري أو أولئك الذين هم في المراحل الأولى من المرض ولم يجر تشخيص إصابتهم بعد.

وقد طورت شركة دياجنوبتكس Diagnoptics الهولندية أداة صغيرة يمكن حملها في اليد يُطلق عليها قارئ المنتجات النهائية لسكر الدم المتقدم تضيء ضوء فلورسنت على البشرة لاستكشاف الأصابة من عدمها. ويمكن قياس سكر الدم بالجهاز الجديد لأن الجلد المصاب صاحبه بالسكري يعكس ضوء الفلورسنت بطريقة مختلفة عن جلد الشخص الخالي من المرض. وكان هذا النوع من اختبار السكري ضمن بحث علمي أوسع استمر 30 عاما داخل هولندا وضم أكثر من 70 ألف شخص لم يكونوا مصابين بالسكري وأمراض القلب وقت انطلاق الدراسة.