اعلان

شارك في الجريمة رجل وأخته وابنه.. محامي أمير يكشف تفاصيل اختطافه.. ويحدد العقوبة المتوقعة

Advertisement

كشف المحامي خالد بن بخيت فقيهي، تفاصيل جريمة اختطاف الطفل “أمير مسرحي” قبل إعادته إلى أسرته، مشيرًا إلى أن القصة بدأت أحداثها عندما تلقت شرطة أحد المسارحة بلاغاً من مواطن بتغيُّب ابنه البالغ من العمر أربع سنوات، وأنه بحث عنه ولم يعثر عليه.

ووفقا لـ”سبق”، قال المحامي إن تحريات الشرطة كشفت أن شخصاً يبلغ من العمر أربعين عاماً شُوهد وبرفقته ابنه 17 عاماً، وكانا يتجوّلان بأطراف الحي الذي يسكن فيه الطفل المتغيّب، وتبيّن لاحقا أن المشتبه فيه يقيم بخميس مشيط، وأنه توجه إلى أحد المسارحة؛ لاستئجار شقة سكنية باسم ولده الحدث، وقام بتسليم الشقة يوم الأحد عقب خطفه الطفل وتنفيذ جريمته إلا أن كاميرات المراقبة رصدته وهو يقوم بتسليم مفتاح الشقة، وتبيّن لشرطة أحد المسارحة؛ أن المشتبه فيه هو الشخص المطلوب وتمّت مخاطبة شرطة خميس مشيط لإلقاء القبض عليه.
وأضاف فقيهي: بعد القبض عليه أنكر قيامه بخطف الطفل أمير مسرحي؛ وتمّ تفتيش مسكنه بخميس مشيط ولم يكن موجوداً بمسكن المشتبه فيه سوى والدته وبعض الأطفال ولم يكن من بينهم الطفل المتغيّب، ووردت معلوماتٌ للشرطة أن أخت المشتبه فيه مشتركة في الجريمة؛ لعدم وجودها وقت التفتيش، وأنها مَن قامت بإخفاء الطفل في استراحة”.
وتابع المحامي: بعد التحقيق مع المتهم اعترف بقيامه بخطف الطفل انتقاماً من والده؛ حيث قام بنقله إلى منزله بخميس مشيط، وترك أمه وأخته يخفيان الطفل، وأبدى استعداده لتسليم الطفل؛ وتلقى والد الطفل اتصالاً من مجهول يحدّد فيه مكان تسلُّم الطفل من والدة المتهم وأخته اللتين أخفتا الطفل، وتوجّه والد الطفل للمكان المحدّد بالاتفاق مع الشرطة وتسلّم الطفل وقامت الشرطة بإلقاء القبض على والدة المتهم، وتمكنت أخته من الهرب وجارٍ التحقيق مع المتهم”.
وعن العقوبة المتوقعة قال إن جريمة اختطاف الطفل واحتجازه ونقله من منطقة جازان إلى منطقة عسير، وإخفاؤه عن أهله مدة خمسة أيام وهو في عمر ٤ أعوام تستوجب تطبيق عقوبة الحرابة على مَن قام بالاختطاف بالمباشرة والمساهمة من أخته وأمه (التمالؤ) وذلك لردع المجرمين.