اعلان

هل المايك الخاص بجوالك “مراقب” لاستهدافك بإعلانات موجهة ؟ شاهد تجربة “مرعبة”

Advertisement

هل تعلم أن باﻹمكان تفعيل المايك في جهاز موبايلك من جهة خارجية دون علمك، وكذلك جهاز اللابتوب؟ بمعنى أن جهازك يمكن أن يستخدم كجهاز تجسس عليك دون حتى أن تقوم باستخدامه ! هذا ما أكدته تجربة قام بها شاب توضح ما اذا كان المايك لديك مراقب من قبل شركات عملاقة مثل “جوجل” وتستخدم لإستهداف الاشخاص بالاعلانات الموجهة. وبعد انتهاء التجربة، تأكد أن هناك بالفعل من يتجسس عليك لتلبية توجهاتك الإعلانية، ورغباتك الاستهلاكية خاصة مع انتشار مواقع التسوق الإلكترني.

وكانت هذه المعلومات أثارت ضجة في أمريكا قبل سنوات، حين اعترف ضابط سابق في مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي FBI بوجود هذه التكنولوجيا بالفعل ! الموضوع لا يتوقف على جهاز الموبايل فقط، بل يشمل كل الأجهزة التي تحتوي على مايك سواء جهاز اللابتوب أو حتى أجهزة الأوامر الصوتية داخل السيارات ! تخيل مثلاً أن هناك قضية سنة 2003 طلب فيها مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي أيضاً من المحكمة إذناً بالتنصت على شخص باستخدام جهاز الأوامر الصوتية في سيارته، وسمحت لهم المحكمة بذلك فقدم المكتب تسجيلات صوتية لأحاديثه داخل السيارة بهذه التقنية ! لكن ما يجعل وجود هذه المعلومات مؤكد فعلياً هو تسريبات عملاء سابقين في المخابرات الأمريكية، ووجود قضايا طلبت فيها المخابرات رسمياً استخدام هذه التقنية وقدمت بالفعل أدلة للمحكمة باستخدامها !

إذا أردت الاحتفاظ بخصوصيتك لا يوجد وسيلة للحماية من هذه التقنية لأنه لا يعلم كيف تعمل أصلاً ! ، لذا فالحل الوحيد للحماية منها هو فصل جهاز الموبايل أو اللابتوب أو أي جهاز يحوي مايك (كبعض أنواع التليفزيونات) عن شبكة الإنترنت أو أي شبكة داخلية. باختصار قُم بإغلاق أي جهاز إلكتروني متصل بشبكة سواء كانت شبكة اتصالات أو شبكة إنترنت طالما أنك لا تستخدمه. أو الحل الأسهل: قم بإغلاق هاتفك وجهاز حاسوبك طالما أنك لا تستخدم أياً منهما، واحذر من الأجهزة التي تحوي مايك أو كاميرا وتتصل بشبكة الإنترنت. أو أن تقوم بإبعاد أجهزة الموبايل أو أي أجهزة تحوي (مايك) عنك إن أردت الاحتفاظ بخصوصيتك، طالما أنك لا تستخدمها ولا تحتاجها، لأنه من الممكن أن تتنصت عليك وهي مغلقة أيضا !!