اعلان

بالصور: أمطار الفجر على مكة تُسفر عن أضرار واحتجازات وإغلاق طرق

Advertisement

هطلت أمطار متوسطة إلى غزيرة مصحوبة بزخات من البرد على العاصمة المقدّسة، مع دوي صوت الرعد وظهور البرق. بدأ هطول الأمطار قبل أذان الفجر واستمر قرابة 25 دقيقة، وشمل معظم أجزاء العاصمة المقدّسة. وأسفرت الأمطار عن تساقط الأشجار، وتعطل عدد من إشارات المرور، وإغلاق نقاط تصريف المياه، وانجراف التربة، وأغلقت الصخور بعض الطرق. ونشرت امانة العاصمة المقدّسة عمالتها والمعدات لفتح الطرق وإزالة الأشجار المتساقطة، وتواصل تنفيذ مهامها حتى الآن. ووفّرت شركة الكهرباء عدداً من محطاتها المتنقلة لخدمة المنازل المتضرّرة نتيجة الأمطار. وتناقل مغرِّدون مقاطع فيديو لشدة السيول التي تضرّرت بسببها بعض المركبات في “وادي جليل والمغمس والشرائع”. واختصر إمام الحرم المكي الشريف، صلاة الفجر، وقرأ بقصار السور؛ نظراً لشدة الأمطار وقت الصلاة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الإدارة العامة للدفاع المدني بالعاصمة المقدّسة الرائد نايف الشريف: طبّقت الإدارة العامة للدفاع المدني بالعاصمة المقدّسة الخطة المعدّة في حالات الأمطار؛ حيث تمّ نشر فرق الإنقاذ ودوريات السلامة والمعدات المساندة في الميادين والمواقع المحدّدة مسبقاً. وأضاف: تمّ تمرير البلاغ للجهات المساندة للاستعداد وتشغيل غرفة التنسيق بوجود مندوبي الطوارئ لدى الجهات المعنية وتمّت مباشرة بلاغات احتجاز عدة داخل تجمّعات للمياه، وتركّزت البلاغات في كل من: “المغمس والشرائع والحسينية وحي الشهداء والزاهر وشارع الحج”. وأردف: تمّ التعامل مع عددٍ من حالات احتجاز المركبات في منطقة المغمس من خلال وحدات الإنقاذ، وأسفرت عن إصابة شخص نتيجة انقلاب مركبته بمجرى السيل. ودعت المديرية العامة للدفاع المدني، المواطنين والمقيمين، إلى توخي الحيطة والحذر والابتعاد عن مجاري الأودية وتجمّعات المياه، والابتعاد عن الأجسام المتحرّكة عند هبوب الرياح ومراعاة احتمالية حدوث جريان للسيول المنقولة والابتعاد عن مسارها.