اعلان

“الحبيب”: الهياط ليس مرضًا نفسيًا.. وكان موجودًا في العصر العباسي

Advertisement

اعتبر الدكتور طارق الحبيب، بروفيسور واستشاري الطب النفسي الأمين العام لاتحاد الأطباء النفسيين العرب، أن “الهياط ليس مرضًا نفسيا، لكن ربما جاء كأحد التفاعلات النفسية في حياة بعض الأشخاص، وهذه الحالات قد تستدعي العلاج”. ولفت إلى أن هناك أمراضًا نفسية نادرة تسمى “الكذب المستمر” أو مرض عقلي (الاضطراب الضلالي)، أو شعور بالنقص، يحتاج إلى برامج بناء الثقة بالنفس.

وأشار في حوار حول “الهياط.. هل هو مرض نفسي أم سلوك اجتماعي؟” في برنامج “يا هلا” أمس، إلى أن “الهياط قديم قدم الإنسان في الوجود، وكان موجودًا في التاريخ الإسلامي”. وذكر أن بعض الأسر في العصر العباسي كانت تخرج بعض الطعام الجديد والثياب الجديدة في القمامة أمام المنزل، حتى يراها الجيران، ويعلموا أن لديهم طعامًا مختلفًا وملابس جديدة. وأبان أن “بعض الناس تعود أن يعيش المتناقضات في خطوط متوازية.. ينتقد المهايط، ولو كان لديه ماله، لهايط أكثر منه!”. وأضاف الحبيب أن “المهايط يغتر بما فيه من نعمة، ويستنقص من لا يملك مثل نعمته، أما من يتمتع بما أنعم الله عليه فهذا حقه وليس جريمة”.