اعلان

أول تعليق لرئيسة بلدية أبحر بعد تعيينها.. والكشف عن أبرز الملفات الخدمية التي سيتم مباشرتها

Advertisement

وصفت رئيسة بلدية أبحر الشمالية الفرعية سمر السلمي التي تم تعيينها أخيرًا من قبل أمين مدينة جدة صالح التركي، نفسها بالأعرف بـ “بواطن الأمور”، واعدة سكان الأحياء التي تخدمها، بالعمل في جميع قطاعات الأمانة لمعالجة كافة ملاحظاتهم في حدود الإمكانيات المتاحة.

وبحسب “عكاظ”، قالت “السلمي” في أول تعليق لها، حول ما إذا كانت ستأخذ قسطًا من الزمن لتعرف واقع المنطقة، “أنا أعرف احتياجات الأهالي من الخدمات البلدية، لذا سأعمل على إنجازها”.
وأوضحت أن أبرز الملفات الخدمية التي سيتم مباشرتها ملف التلوث البصري بكامل عناصره وتحسين جودة الخدمات البلدية والتي ستؤثر إيجاباً على جودة الحياة والتي هي من أحد برامج تحقيق الرؤية، كما ستكون أول جولة مع فريق العمل على كامل نطاق فرع بلدية أبحر الشمالية لرصد أبرز الملاحظات وبالتالي إعداد خطة العمل المناسبة لمعالجتها.
وأشارت السلمي إلى أن “بلدية أبحر الشمالية تعتبر بلدية مستحدثة، والأولوية ستكون بالتركيز على أعمال تأسيس البلدية ومن ثم سنبدأ بالاستلام التدريجي من بلدية ذهبان وذلك لضمان المحافظة على سير العمل”، لافتة إلى أن أمانة جدة نفذت منذ بداية العام حملة شاملة لتحسين المشهد الحضري بمحافظة جدة ومن ضمنها نطاق بلدية ذهبان، “وسنعمل مع بلدية ذهبان على استكمال هذا التوجه وتلافي أي ملاحظات”.