اعلان

بعد السياحة.. دعوات المقاطعة السعودية تستهدف منتجات الشركات التركية

Advertisement

وجدت دعوة لمقاطعة البضائع التركية في السعودية، يوم الاثنين، استجابة لافتة من قبل مواطنين سعوديين تعهدوا بالالتزام بها، ودعوا مواطنيهم لتأييدها في تحول جديد لدعوات المقاطعة المتواصلة ضد أنقرة.

وتتخذ الحملة من مواقع التواصل الاجتماعي خصوصًا “تويتر” ساحة لها، ويدعو مؤيدوها لعدم شراء المنتجات التركية من أسواق المملكة، مع نشر معلومات وصور عن شعارات الشركات والمصانع التركية وبضائعها و”الكود” الخاص بها.
وتأتي الحملة بعد دعوات متكررة لمقاطعة السياحة في تركيا، على خلفية موقف أنقرة وطريقة تعاملها مع قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في أسطنبول الشهر الماضي.
ويصف بعض مؤيدي حملة المقاطعة -التي وجدت صدىً واسعًا في موقع “تويتر” تحت الوسم (#مقاطعه_الشركات_التركيه_مطلب)- شراء المنتجات التركية بأنه “خيانة للوطن”، ويقدم آخرون قوائم ببضائع بديلة للبضائع التركية المشهورة في أسواق المملكة، فيما يشرح فريق ثالث طريقة تمييز المنتج ومنشئه.