اعلان

أحمد الفهد يتنحى عن مناصبه الدولية لحين الانتهاء من التحقيق في اتهامه بالتزوير

Advertisement

أعلن الشيخ أحمد الفهد تنحيه عن جميع مهامه ومناصبه الدولية، كعضو في اللجنة الأولمبية الدولية وكرئيس للجنة التضامن الأولمبي، لحين الانتهاء من التحقيق بشأن الاتهامات التي وجهها له الادعاء السيويسري.

وأكد الفهد في بيان صادر عن مكتبه أنه ينكر ارتكاب أي مخالفات، مضيفاً أنه “قرر التنحي مؤقتا عن أدواره ومسؤولياته كعضو في اللجنة الأولمبية الدولية ورئيس لجنة التضامن الأولمبي بانتظار نتيجة جلسة لجنة أخلاقيات اللجنة الأولمبية الدولية”.
وكان المدعي العام السويسري وجه في 8 نوفمبر الجاري تهمة التزوير للفهد و4 آخرين بينهم 3 محامين، فيما يتعلق بحكم تحكيمي خاص بما اشتهر إعلامياً بشرائط فيديو “بلاغ الكويت”، وأُحيل لاحقاً المتهمين الخمسة إلى المحكمة الجنائية في جنيف.
ويقوم الاتهام الموجه لأحمد الفهد والأربعة الآخرين، بأنهم قد يكونوا أنشؤوا تحكيماً وهمياً في قضية “بلاغ الكويت”، وزوروا في العناوين وتلاعبوا في أشرطة الفيديوالخاصة بالقضية.