اعلان

“تيماء” تعيش الفرحة قرب قدوم الملك سلمان.. الوحيدة بتبوك التي حظيت بزيارة ملكية سابقة

Advertisement

حظيت محافظة تيماء بمنطقة تبوك في الزيارات الملكية السابقة، بزيارة ملكية للملك سعود – يرحمه الله – في عام 1373هـ، وهي المحافظة الوحيدة من محافظات المنطقة التي تشرفت بزيارة ملكية وكان لها أثر كبير في سكان المحافظة. ولا يزال كبار السن يذكرون هذه الزيارة التاريخية، لا سيما مع قرب زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ يحفظه الله ـ للمنطقة. ووفقاً لما أكده الباحث التاريخي عبد الله العمراني وفقًا لـ”سبق”، فإن تيماء هي المحافظة الوحيدة التي زارها الملوك السعوديون أثناء تفقدهم المنطقة؛ حيث يقول “العمراني”: وصل الملك سعود إلى تيماء بعد زيارة تاريخية لمدينة تبوك، وذلك مساء يوم الخميس غرة شهر جمادى الآخرة من عام 1373هـ الموافق 4 فبراير 1954م؛ حيث نصب أهالي تيماء بيوت الشعر عند مدخل المدينة؛ لاستقبال الملك سعود، واصطف الجميع يهتفون له بالحفاوة والترحيب، ونصبت أقواس النصر ورفرفت الأعلام وألوان الزينة وعبارات الترحيب.

وأضاف: “تناول الملك سعود القهوة عند كل مخيم أقيم عند مدخل المدينة، وأطلقت طلقات نارية تعلن عن فرح الأهالي وسرورهم، وكان على رأس هذه الجموع: أميرها الشيخ عبدالله الشنيفي، وفي صباح يوم الجمعة زار الملك سعود بئر هداج، ومكث عندها طويلاً، متأملاً معاناة أهالي تيماء في سبيل حصولهم على الماء بواسطة الجِمال، فأمر بسرعة توفير أربع ماكينات من نوع “بريستون” لسحب المياه من داخل البئر، وفي المساء زار قصر الإمارة لحضور مأدبة العشاء التي أقامها أمير تيماء احتفاءً بقدومه. وتيماء هي إحدى محافظات تبوك تقع على بُعد 264 كلم في الجنوب الشرقي للمنطقة، وتضم كنزاً من الآثار المهمة في قيمتها التاريخية التي ما زالت محتفظة بأجزاء كبيرة منها، وهي ذات عمق تاريخي طاعن يمتد إلى ما قبل الميلاد.

وتعد بئر هداج من أكبر الآبار في الجزيرة العربية وأشهرها، وتقع وسط تيماء القديمة في منطقة تُعرف باسمها، وتحيط بها أشجار النخيل من جهاتها الأربع، ويعود تاريخ حفرها إلى القرن التاسع عشر قبل الميلاد، ويطلق عليها “شيخ الجوية”، ويبلغ محيط فوهتها 65 مترًا، ويتراوح عمقها بين 11 و12 متراً، والبئر مطوية بالحجارة المصقولة، وتستوعب سبعة وسبعين رأسًا من الإبل للسقي في وقت واحد في أثناء فصل الصيف.. وتُنقل المياه من البئر بواسطة قنوات حجرية، يبلغ عددها 31 قناة. وتشتهر تيماء بالزراعة وتمتاز أرضها بعطاء أجود أنواع الحمضيات والنخيل؛ حيث يقدر عدد النخيل في المحافظة بما يقارب 300 ألف نخلة، كما تشكل الزراعة اهتماماً لدى عدد كبير من الأهالي، وتنتج أنواعاً عدة من التمور؛ كالحلوة، والبرني، والسكري، والخلاص. وتعد كثبان النفود الطابع المميز لمحافظة تيماء؛ إذ لا تحوي محافظات المنطقة هذا العنصر، ولما يمثله من مظهر طبيعي يعوّل عليه في خدمة المحافظة في مجال السياحة الصحراوية. وتعيش منطقة تبوك اليوم فرحة كبيرة بمناسبة زيارة الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود ـ يحفظه الله ـ التي تعتبر الزيارة الأولى منذ توليه الحكم والزيارة السادسة لملوك السعودية، ومن المنتظر أن يدشن خادم الحرمين الشريفين عددًا من المشاريع التنموية في المنطقة.