اعلان

50 يومًا على اختفاء الهيل من لندن.. والمعارضة القطرية تطالب بتحرُّك دولي

Advertisement

طالبت المعارضة القطرية بتحرك دولي لبحث مصير المعارِض والمتحدث الرسمي باسمها خالد الهيل، الذي يتخذ من لندن مقرًّا لإقامته؛ وذلك بعد اختفائه في ظروف غامضة قبل خمسين يومًا.

جاء ذلك في الوقت الذي ترددت فيه تقارير عن اختطاف الهيل من قِبل المخابرات القطرية بعد تخديره.
وكشفت منظمتان دوليتان عن تلقيهما معلومات، تفيد بإعدام الهيل في سجون سرية بالدوحة. محمِّلة النظام القطري كامل مسؤولية اختفائه.
وكان “الهيل” قد كشف قبل اختفائه عن تلقيه معلومات من مصادر مطلعة بدولة قطر، تحذره من الاختطاف. وبيَّن أن المصادر وصفت له الطريقة، وأنه سيتم تخديره ووضعه على متن طائرة، ونقله للدوحة. واتهم “الهيل” في وقت سابق ما أسماهم شبيحة قطر باختطاف زوجته وابنه، ومساومته على الاعتذار مقابل الإفراج عنهما.
وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا والرابطة الخليجية للحقوق والحريات إنها تلقت أنباء عن إعدام المعارِض القطري خالد الهيل قبل بضعة أيام في سجون سرية بالدوحة.
وأوضحت أنها تشعر بالقلق إزاء سلامة المعارِض القطري، وتطالب السلطات البريطانية والقطرية بتوضيح القضية وراء عودة المواطن القطري إلى الدوحة؛ كونه معارضًا للنظام الحاكم هناك.
وطالبت بتدخل منظمات حقوق الإنسان والمفوضية السامية لحقوق الإنسان ولجنة حقوق الإنسان التابعة للبرلمان الأوروبي في قضية المعارِض القطري خالد الهيل الذي تم ترحيله إلى قطر لأسباب غير واضحة، وبطرق مبهمة.
وبيَّنت أن السلطات القطرية هي المسؤولة عن صحة وحياة المواطن القطري خالد الهيل، ويجب عليها أن تكشف حقيقة خبر اغتياله في السجون السرية لنظام الدوحة.
وتابعت بأنها تدين انتهاكات حقوق الإنسان وانتهاك حق حرية الرأي في قطر، وتطالب بالتدخل الفوري لمنظمات حقوق الإنسان، خاصة الهيئات الدولية؛ وذلك لإنهاء الانتهاكات الإنسانية في قطر.