اعلان

بالصور: القصيم.. الملك يكرّم 7 متميزين رسموا طريقهم في العمل والتطوع

Advertisement

تميزت القصيم كأحد أبرز مناطق الوطن المشجعة للعمل والإبداع في شتى المجالات بدعم مستمر من قبل الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود، والذي يحرص ومنذ أن كلّفه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- بإمارة المنطقة على دعم وتحفيز وتشجيع أبنائها نحو التميز والعطاء، وتحقيق كل الخطوات المباركة للوصول إلى المعالي.

ودعمت إمارة القصيم الكثير من تلك المبادرات والأعمال المتميزة في أكثر من جانب، والتي حظي بعضها بتكريم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- خلال زيارته للمنطقة مؤخراً دشّن معها مشاريع بأكثر من 16 مليار، وكرّم سبعة متميزين في حفل استقبال أهالي المنطقة بمناسبة زيارته الميمونة بحضور ولي العهد. وكان لذلك التكريم من الوالد وقائد البلاد الأثر في نفوس الطامحين ليتقدموا ويعملوا، خاصة وأن بنود الرؤية الوطنية 2030 حثّت على التطوع، والمكرمون من قبل الملك كان لهم بصمات واضحة في عدة مجالات وهم:

“العيدان”.. الأول في مسابقة الملك لعلوم القرآن

أحمد بن عبدالعزيز العيدان، الحاصل على جائزة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن وتجويده وتفسيره لعام 2017، وجائزة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- لعام 1438هـ، والمركز الأول على مستوى المملكة لحفظ القرآن الكريم.

“الشميمري”.. مهندسة الصواريخ بالخليج

المهندسة مشاعل بنت ناصر الشميمري، أبرز الفتيات السعوديات اللاتي رفعن اسم السعودية في المحافل الدولية، بوصفها أول مهندسة صواريخ في منطقة الخليج، قدمت بحثاً في مرحلة الماجستير لوكالة “ناسا” الفضائية عن الصواريخ النووية السلمية لإرسال الإنسان إلى كوكب المريخ، وذاع صيتها في الغرب، فقدمت نموذجاً للسيدات السعوديات الطامحات.

التطوع والحراك الاجتماعي

التطوع لم يكن هوايةً عابرة وبه ترتقي الأمم ويعكس إنسانية المجتمعات، ولا تعرف حضارة الدول إلا بالأعمال التطوعية، وفي منطقة القصيم مجالات التطوع كُثر، فالبيئة خصبة: أمير مُشجع، ونائبه يتابع، حتى خرجت لنا “أفنان بنت علي الدبيخي”، قائدة فريق سخاء التطوعي، وأسست أول فريق تطوعي بالقصيم عام ١٤٣٣هـ، قُدم من خلاله ١٠٩ أعمال تطوعية بواقع عمل ٩٨١ يوماً بمعدل ٤٩٣٥ ساعة تطوعية، وضم أكثر من ٥٣٥ متطوعة، وقدم خدماته عبر عدة مجالات متنوعة شملت جوانب إنسانية، وتدريبية، وتوعوية، وترويحية، استفاد منها ١٤٣٨٥ مستفيداً ومستفيدة.

تحدي الإعاقة والعزيمة للرياضي “البريه”

رشيد بن سالم البريه كسر القاعدة، وتحدى الإعاقة، ونجح في تصديه لظروف قدراته المحدودة ليصبح نجماً في بطولة الكاراتيه، حصل على المركز الأول في بطولة أورنولد شورياتن نيقر العالمية لجميع أنواع الدفاعات عن النفس المقامة في ولاية أوهايو الأمريكية لعام 2018م، وعلى المركز الثاني في بطولة أسبانيا لعام 2013، والمركز الثاني ببطولة إيطاليا لعام 2014، والمركز الأول في بطولة فرنسا لعام 2015، والمركز الثاني في بطولة أسبانيا لعام 2016.

حس إنساني وعطاء من الممرضة “العنزي”

الممرضة عبير بنت عطا الله العنزي، والتي تبرعت بجزء من كبدها لطفلة لا تعرفها بعد أن سمعت استغاثة والد الطفلة بمدينة الأمير سلطان الطبية بالرياض، وقدمت بعد ذلك عملاً إنسانياً نبيلاً متبرعة بحليها وذهبها؛ دعماً للجمعية السعودية الخيرية لمرضى الكبد “كبدك” بمنطقة القصيم.

المحافظة على البيئة

سليمان بن محمد الخويطر -رحمه الله- بوصفه من أبرز الشباب المعاصرين، حرص على البيئة وحماية نبات الغضا، وصاحب فكرة “منتزهات الغضا”، وكافح التصحر البيئي، وأفنى وقته زارعاً لشجرة الغضا التي تشتهر بها عنيزة، ويقام لها سنوياً كرنفال شتوي. رحيل “الخويطر” كسر الأهالي، فقد عرفوه بحراسة الغضا وحبه للحياة البرية.

النشاطات الخيرية

عُرفت عنيزة بالأعمال الإنسانية والخيرية بدعم أمير المنطقة حتى أطلق عليها “مدينة الإنسانية”؛ استشعاراً منه لأهمية دعم الإنسان والوقوف بجانبه، ومن هنا كُرم “إبراهيم بن محمد الجالسي” الذي شارك في تأسيس الكثير من الأعمال الخيرية بمحافظة عنيزة، واشتملت على: تأسيس جمعية طهور لرعاية وخدمة مرضى السرطان، وجمعية أمان الخيرية لمكافحة التدخين، والمستودع الخيري، ومشروع خيري لرعاية الأيتام، ومشروع مشكور الخيري، وبنك الطعام الخيري. ويعد ذلك التميز وتلك المبادرات والأعمال الخيرية والتطوعية والعلمية لأبناء منطقة القصيم جزءاً من الحراك الاجتماعي الذي تقدمه إمارة القصيم بقيادة الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود ونائبه الأمير فهد بن تركي بن فيصل، واللذين حرصا على تكريس مفهوم العمل الخيري والتنموي والإنساني والعلمي بالمنطقة عبر العديد من المبادرات القائمة بروح التكاتف بين أفراد المجتمع، وتسعى الإمارة إلى تشجيع ودعم كل الإمكانات التي يتميز بها الأفراد وتحويلها إلى مشاريع وبرامج.